يتم هنا تكوين المجتمع التعليمي للمقرر الإلكتروني من خلال العمل على التعريف بالمقرر الدراسي وإتاحة الفرصة للتعارف بين المتعلمين. ينبغي أن يتم هذا في الأسبوع الأول والثاني كحد أقصى من العملية التعليمية والذي ينبغي أن يركز على إطلاق المقرر الإلكتروني وليس على الخوض المباشر في التعلم. حيث قد يكون هناك صعوبة في الخوض في تفاصيل المادة العلمية والنشاطات التعليمية للمقرر من الأسبوع الأول باعتبار أن المتعلم بحاجة لفترة حتى يتعود ويألف المقرر الإلكتروني الذي انتسب له والمتعلمين الذين يرافقونه.

النشاطات الرئيسية التي تتم في الفترة الأولى

يتضمن الاسبوع الأول والثاني من العملية التعليمية القيام بالنشاطات التالية:

  • لقاء التعارف: عقد لقاء مباشر ومتزامن بين المتعلمين والمعلم في بداية العملية التعليمية للتعارف. فهو أفضل الأساليب التي تمهد المتعلم لتعليم إلكتروني لن يرى فيه زملائه ومعلميه بشكل مباشر.
  • التعرف على البيئة التعليمية: مساعدة المتعلم على التعرف على البيئة التعليمية وأسلوب التعلم من خلال مقاطع فيديو ومصادر مساندة حتى يكون المتعلم على دراية بأساسيات التعامل مع الموقع التعليمي قبل خوضه غمار العملية التعليمية.
  • تحديد القواعد والقوانين التي ستحكم عملية التواصل في المقرر الإلكتروني فترك الأمر للمتعلمين دون قوانين واضحة سيؤدي فيما بعد إلى فوضى وخلافات بين المتعلمين وربما فشل العملية التعليمية في نهاية الأمر.
  • إعطاء الفرصة للمتعلمين لتحديد أهدافهم الشخصية من حضور المقرر فهذا سيكون له تأثير كبير على دافعيتهم للتعلم. ينبغي أن يكتب المتعلم هذا الهدف بحيث يرجع له في نهاية المقرر ليعرف ان كان على الطريق الصحيح لتنفيذ ذلك الهدف أم لا. كما ينبغي ان يشاركه مع الأخرين عبر منتديات النقاش فهذا سيعزز التعارف بين المتعلمين. ينبغي أن يشجع فريق الدعم المتعلمين على التعلم وتحقيق الهدف وتوقع نتائج عالية منهم فسيكون لهذا تأثير كبير على حماسهم وتفاعلهم فيها بعد.
  • البدء بالمهمة الرئيسية: العمل على إيضاح المهمة الرئيسية للمقرر الإلكتروني وخيارات تنفيذها وعرض مثال نموذجي لها وذلك من الأسابيع الأولى لبدء العملية التعليمية وعدم انتظار نهاية المقرر وذلك لتوفير فرصة كبيرة للمتعلم ليستعد لتلك المهمة وليربط كل ما يتعلمه بها. يمكن تقديم أكثر من خيار لتنفيذ المهمة الرئيسية ليختار المتعلمون ما يناسبهم سواء فردية أو جماعية، الأساليب المرئية أو المكتوبة، وغير ذلك. إن اختيار المتعلم للمهمة والأسلوب الذي سيقوم بتنفيذها من خلاله يمكن ان يساعد في تقسيم المتعلمين إلى مجموعات بحيث يتم التعامل مع كل مجموعة (أو فرد) بخصوصية أكبر.

[box]

أإقرأ

نظرية تقصي الحقائق والمجتمع التعليمي

[/box]

فكرة عن جودة المقررات الإلكترونية

لطالما كانت جودة المقررات الإلكترونية الشغل الشاغل لهيئات الرقابة والمؤسسات التعليمية فمنح الاعتماد لأي مقرر أو برنامج تعليمي إلكتروني يجب أن يعتمد على أسس ومعايير واضحة لضمان سلامة المخرجات من العملية التعليمية.

ولا يقصد بالجودة هنا  مدى تقارب المقرر الإلكتروني من المقرر التقليدي كما هو شائع في المنطقة العربية. بل يمكن قياس الجودة بالمستوى الذي يستطيع المقرر الإلكتروني أن يلبي احتياجات وتطلعات المتعلمين وأي أطراف أخرى ذات علاقة. أي أن مقياس الجودة يختلف من مقرر لأخر وفق طبيعة ذلك المقرر وطبيعة المتعلمين فيه، وأن مخرجات المقرر الدراسي هي أهم عنصر لنعرف إن كان المقرر الدراسي كان بالجودة المطلوبة أم لا.

ومن أحدث الأمثلة لتلك المعايير التي يمكن استخدامها للتحقق من جودة المقررات الإلكترونية المدمجة مقياس Quality Matters Rubric (QM) الذي تم تطويره عام 2006 من قبل MarylandOnline ( MOL) ومنشور عبر الموقع الرسمي للمقياس www.qualitymatters.org.  حيث تم بناء المقياس اعتمادا على الأبحاث والمبادئ المتعارف عليها في تصميم المقررات الدراسية وأفضل الممارسات في العملية التعليمية.

يعتمد مقياس QM على قيام مختصين بمراجعة وتقييم المقررات الدراسية الإلكترونية وفق ثمانية معايير يتكون كل معيار منها من مجموعة من المعايير الخاصة والتي يمكن أن تساعد هذه المعايير في تصميم مقررات دراسية ذات جودة عالية.  حيث يقوم ثلاثة من المحكمين بمنح النقاط لكل معيار من تلك المعايير ليحصل المقرر الدراسي على شهادة اعتماد بعد تجاوزه لـ 85% من النتيجة الكلية. والمعايير الثمانية هي:

  • النظرة العامة ومقدمة المقرر الدراسي Course Overview and Introduction: يجب أن يتضمن المقرر الدراسي تفصيلا واضحا للمتعلم لكيفية البدء بالتعلم وتركيبة المقرر الدراسي والهدف منه وأين يجد المعلومات التي يحتاجها وطرق التواصل والسياسات والأخلاق التي تحكم العملية التعليمية والمعرفة والمهارات التقنية التي يجب أن تتوفر فيه قبل أن يبدأ بالتعلم. كما يجب أن يتضمن الأساليب التي تعزز الشعور بالانتماء للمجتمع التعليمي خصوصا التعارف بين المتعلمين.
  • الأهداف التعليمية Learning Objectives and Competencies: يجب أن يتم تحديد مخرجات واضحة من المقرر الإلكتروني يمكن قياسها تتناسب مع مستوى المتعلمين (أي يمكن تحقيقها من قبلهم) وذلك على مستوى المقرر أو الأجزاء المكونة له مع وجود تعليمات واضحة لما يتوجب على المتعلم فعله لينجح في تحقيق تلك المخرجات.
  • التقييم والقياس Assessment and Measurement: يجب أن يوفر المقرر الإلكتروني أساليب متنوعة لقياس مستوى المتعلمين بما يتناسب مع الأهداف التعليمية التي تم وضعها للمقرر. ويتم ذلك من خلال سياسة واضحة لمنح الدرجات Grading Policy وفق معايير واضحة وتتناسب مع الجهد المبذول من المتعلم مع قدرة المتعلم على معرفة مدى تقدمه في الدراسة في أي وقت.
  • المواد التعليمية Instructional Materials: يجب أن يتوفر للمتعلم مواد تعليمية حديثة ومتنوعة ومناسبة لأهداف المقرر الدراسي، على أن تكون مرجعيتها وطريقة استخدامها واضحة للمتعلم مع ضرورة التفريق بين ما هو أساسي للمقرر وما هو اختياري.
  • تفاعل ومشاركة المتعلم Learner Interaction and Engagement: يجب أن يوفر المقرر الالكتروني النشاطات التعليمية التي تؤدي لتحقيق مخرجاته والتي تضمن مشاركة المتعلم وتفاعله مع المادة العلمية ومع أقرانه ومع المعلم في ذات الوقت. يجب أن يكون واضحا للمتعلم أي متطلبات قد يحتاجها للقيام بالنشاطات التعليمية والزمن اللازم لأي تغذية راجعة.
  • التكنلوجيا المستخدمة Course Technology: يجب اختيار أحدث التقنيات المناسبة للمقرر الإلكتروني والتي تدعم النشاطات التعليمية ليصبح المتعلم متعلما نشطا، على أن يتم تفصيل تلك التقنيات واستخداماتها بشكل واضح أمام المتعلم. يجب أن يكون تصميم المقرر الدراسي وطريقة التجوال في أجزاءه وعناصره سهلة امام المتعلم ومتسقة في جميع أجزاءه بحيث يركز المتعلم على التعلم وليس على استخدام النظام التعليمي.
  • دعم المتعلم Learner Support: يجب أن يوفر المقرر الإلكتروني أدوات واضحة وسهلة الوصول لدعم المتعلم وحل مشاكله حتى يستطيع الاستمرار في العملية التعليمية. يجب أن يتم تفصيل نظام الدعم المتوفر وفوائد استخدامه لتحقيق النجاح في المقرر الدراسي.
  • إمكانية الوصول Accessibility: يجب أن يكون المقرر الإلكتروني قابلا للوصول والقراءة من قبل جميع المتعلمين من خلال تصميم يتوافق مع المعايير العالمية مع ضرورة توفير أكثر من صيغة للمحتوى المرئي والسمعي وتوافقه مع التقنيات المساعدة للمستخدم.

[box]

نشاط

[/box]

قواعد التعلم الإلكتروني

من هذا الدرس يمكننا أن نسنتنتج القواعد التالية:ينبغي العمل على التطوير المستمر في المقررات التعليمية ليواكب التغير الذي يحصل في المعرفة المتدفقة وأساليب التعليم وأدواته ووسائله..

  • ينبغي أن يعلم المتعلم وبشكل واضح تلك المهام والمهارات التي سيستطيع القيام بها بعد اتمامه عملية التعلم..
  • ينبغي توفير البيئة المناسبة للمتعلمين ليتعلمو ويصلوا للمعرفة بأنفسهم من خلال الاكتشاف الجماعي لها ضمن بيئة أمنة وموثوقة وذلك من خلال التساؤل والاستفسار والتفكير النقدي والبحث.

إذا كان لديك أي سؤال فيمكنك طرحه مباشرة أدناه أو ارساله الى البريد الإلكتروني start@taelum.org.أو عبر الصفحة الرئيسية للمقرر.

لا تنسى أن تناقش وتعقب فنحن بحاجة للخبرة والمعرفة التي لديك وذلك اما عبر مساحة النقاش أدناه أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي (استخدم الهاشتاغ #إبدأ_وعلم).


[button link=”https://taelum.org/start-teach” color=”orange”] العودة للصفحة الرئيسية للمقرر[/button] [button link=”https://taelum.org/startteach_register” color=”orange”] التسجيل للحصول على شهادة انجاز[/button] [button link=”https://taelum.org/start-teach14″ color=”orange”] الدرس السابق[/button] [button link=”https://taelum.org/start-teach16″ color=”orange”] الدرس التالي[/button]

اشترك في نشرة تَعلُم الرقمية

العالم الرقمي يتغير باستمرار ونحن بحاجة لأن نكون على اطلاع دائم فاشترك معنا ليصلك كل ما يمكن أن يساعدك في رحلتك نحو التحول الرقمي سواء في العمل أو التعليم أو التواصل.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *