تَعلُمتعليممشاركات

فايروس التعلم – تجربة التعليم في ظل كورونا

بقلم رغدة الأحمد

ان انتشار فايروس كورونا في كل انحاء العالم وانتقاله الى جميع الاعمار والفئات, وتسببه بخسائر بشرية كبيرة, ادى الى انعكاسات وتأثيرات على كافة المجالات واهمها مجال التعليم, حيث لم يكن هناك اي اجراء للسيطرة عليه في وقت قياسي واتاحة الفرصة للحياة بأن تعود الى مجراها الطبيعي الا من خلال اللجوء للتعليم الإلكتروني.

التعليم وكورونا

في بداية انتشار الجائحة، نجد ان مسيرة التعليم بكافة اشكالها ومراحلها العمرية قد اًصيبت بالتراجع الى حد كبير ومفاجيء. لكن سرعان ما تم اتخاذ المعالجة الدقيقة والسريعة للحد من هذا التراجع وخصوصاً في الدول المتقدمة ومن ثم اصبحت هناك تجارب مرتبطة بالتعليم الالكتروني ومنصات التعليم الالكتروني, حيث نجد ان اللجوء الى التقنيات الحديثة وخدمات الانترنت هو السبيل الوحيد والاسرع للحصول على حلول ومعالجات تنقذ المسيرة التعليمية وتسيطر على زمام الامور.

ونتيحة لذلك انتقلت الدراسة بشكل كامل الى المنصات والأدوات الرقمية واشهرها منصة جوجل Google المجانية وجميع ملحقاتها، والتي اصبحت بدورها المنفذ الوحيد لأنطلاق الدروس والمقررات والمناهج الدراسية الى جميع المتعلمين بشكل مجاني، لاغياً بذلك كل مايتعلق بالتكاليف والاجور والتوقيتات التي كان معمولا بها سابقا، وكذلك لاغيا المسافة بين الطالب والمعلم.

مشاكل التعليم الإلكتروني

كوني استاذة جامعية ولدي تجارب في كلا من الحالتين (التعليم الحضوري, والتعليم الالكتروني) فقد لاحظت بعض التغييرات  المهمة والتي صادفتني اثناء قيامي بمهمة التدريس عبر الانترنت (الاونلاين) والتي جعلتني اقوم بمحاولة ايصال التجربة الى جميع المهتمين بهذا الجانب.

فمن من أهم المشكلات التي واجهتني:

  • غياب الرقابة المباشرة على الطالب نتيجة عدم توافر الصلة المباشرة بين المعلم والطالب.
  • الاعتماد الكبير على المنصات الرقمية في حلول الواجبات اليومية و الاختبارات الشهرية.
  • عدم جدية بعض الطلبة وتمردهم على المناهج العلمية بسبب الثغرة الكبيرة التي خلقتها منصات التواصل, والتي اتاحت لهم حرية الرأي والتعبير.
  • لا يمتلك بعض الطلبة الادراك الكافي للتمييز بين الواجبات المطلوبة منه داخل الصفوف الالكترونية وبين مساحته الخاصة في التعبير عبر المنصات الاخرى.

ومن هنا ازدادت المشكلات المرافقة لأنطلاق المنصات الرقمية للتعلم مما اضاف صعوبات أخرى لعملية التعليم.

جوانب ايجابية للتعليم الإلكتروني

على الرغم من وجود الجانب السلبي في هذه التجربة الا ان الجانب الايجابي يساهم في استمرار الدراسة بشكل رقمي، واهمها اتاحتها للجميع وفي اي وقت, وسهولة استخدامها وبساطة التعامل معها بشكل تزامني, كذلك وجود تطبيقاتها في جميع الاجهزة الذكية المحمولة, وجميع انواع الحواسيب.

لكن لايزال هناك غموض في التعامل مع تلك التقنيات والأساليب الحديثة عندما يتعلق الامر بكبار السن من الاساتذة وذوي الخبرة الكلاسيكية القديمة, وبالتالي علينا الاعتماد على مهارات التعلم الذاتي كي نقوم بمواكبة التطور السريع في تطبيقات التعليم الالكتروني, وعلينا التواصل بشكل جدي وكثيف مع المدربين وذوي الاختصاص الرقمي وربط التعليم بكل ماهو جديد.

أنواع المتعليمن في التعليم الإلكتروني

فيما يتعلق بالتحصيل العلمي للطلبة فقد واجهتني تصنيفات كثيرة أثناء عملي لكن اهمها الصنفين التاليين:

الشغوف: الذي يتمتع بشغف رهيب للتعلم ويستغل كل ما هو موجود عبر الانترنت من دورات وتدريبات وورش عمل مجانية او مدفوعة بهدف تطوير مهاراته العلمية واكتساب الخبرات والتعرف على ذوي الاختصاص من جميع بلدان العالم,

الغير مبالي: هو الدي يعيش تناقض رهيب على الرغم من تواجده الدائم على منصات التواصل ومواقع الدردشة العالمية الا انه لايعتمد على هذه المنصات بالجانب العلمي ويكتفي بمايحصل عليه من معلومات ومناهج علمية عبر الصفوف الالكترونية ولايمتلك القدرة او المهارة للتعرف أو استخدام اساليب التعلم الذاتي,

الحقيقية انه توجد منافسة غريبة بين كلا الصنفين وهذا من حيث القاسم المشترك بينهما وهو شغف التواصل والترابط الرقمي بغض النظر عن المحتوى الذي يغذي تفكيرهم. لذلك اصبح من الصعب السيطرة على جميع الطلبة وبنفس الالية وبنفس الطرق والاساليب, كونهم اختلفوا بنسبة الادراك ونسبة المعرفة الذاتية, ومن هنا نجد ان التواصل الرقمي يجب ان يكون تحت شروط كثيرة يتم وضعها بشكل دقيق وواضح على شاكلة التنظيمات الجامعية.

التعليم المدمج واقع لا فرار منه

لا يوجد منهاج رسمي متبع بشكل عام في المنصات الرقمية التعليمية في نشر المقررات الدراسية الرقمية، وهذا يعود للاختلافات الجذرية بين العلوم والدراسات على ارض الواقع وهذا الامر طبيعي جد. وهنا ندخل في جانب مهم وهو كيفية ادارة المحتوى التعليمي والحفاظ على خصوصية المقررات وخصوصية الاستاذ بنفس الوقت,

وهنا اجد انه يجب ان تكون هناك دورات وتدريبات خاصة بالنسبة للدول التي تعاني من تدني مستوى التعليم الحضوري والالكتروني معاً, وهذا بهدف النهوض بالعملية التعليمية والحصول على نتائج ايجابية فورية وسريعة, وعلينا ان نعي تماماً بأن التعليم سوف يكون بشكل مدمج حتى في حال تم التخلص من الازمة الوبائية الحالية.

والحقيقية ان الخلل الحاصل في المنظومة التعليمية بسبب الفايروس أمر طبيعي يندرج تحت مظلة (التجربة الجديدة) اي ان هناك اساليب جديدة تم اتباعها في التعليم وضمن وقت قياسي ومن دون اي تخطيط مسبق فنتج عن ذلك هفوات واخطاء لم تكن بالحسبان لكن سرعان مايتم تداركها بشكل أو بأخر والمضي قدماً لأنجاز المهام والاهداف الدراسية.

كل ذلك يعطينا مؤشر واضح وهو ان التكنولوجيا الرقمية والمنصات التعليمية تحاكي رغبات واحتياجات المستخدم, وان التحول الرقمي اصبح امر واقع وليس مجرد خيال كما كان يعتقد البعض, واصبحت هذه التكنولوجيا بمثابة المحرك الرقمي الذي يدير مجالات الحياة كافة, ولايمكن الاستغناء عنه, وعلينا ان نتعامل بحذر ودقة كبيرة مع هذا التطور السريع, وذلك للوصول الى ذروة الاستفادة القصوى من خدمات وعروض التطور الرقمي,.

التعليم الحكومي والخاص

لابد أيضا من الاشارة الى الفروقات الحاصلة في البيئة الرقمية بين التعليم في المؤسسات الاهلية الخاصة والتعليم في المؤسسات الحكومية, وهذا يعتمد على امكانيات المؤسسة اولاً ومن ثم خبرات اساتذتها ومدى ارتباطهم بالجيل الرقمي الجديد من جهة أخرى. فهذه التفاصيل تنعكس على جودة التعليم.

ومن منطلق التعرف على هذه الفروقات يجب ان تكون هناك وقفة مهمة عند نقطة التحول الرقمي العملاقة التي اجتاحت جميع مفاصل الحياة, حيث ان التعليم الاهلي والحكومي كان لهما دوراً موحداً اثناء الجائحة وكانت الاهداف واضحة ومشتركة وهي ( الاستمرار وعدم التوقف حتى وان تم اغلاق المدارس والجامعات بشكل تام) اي لا وجود للمعوقات والعقبات امام التحول الرقمي في التعليم.

التعليم الإلكتروني يجتاح العالم

كما نلاحظ ان الانفتاح العالمي في تزايد مستمر, فقد ادى ذلك الى ظهور مؤسسات عالمية ومحلية تغذي المناهج الدراسية وبكافة التخصصات العلمية والادبية والاجتماعية, منها يتميز بالطابع المجاني ومنها يعتمد على التسجيل المسبق والمدفوع, وبالتالي هذه المؤسسات شغلت مواقع على محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي واصبحت في متناول الجميع, ومكنت طلبة العلم والباحثين والاساتذة الاكاديميين من مواكبة اخر ماوصل اليه العلم والابتكار التكنولوجي,

وظهرت أيضا في العالم العربي منصات ومؤسسات عديدة منها العام ومنها المتخصص, وجميعها تصب في الصالح العام سواء كانت حكومية ام اهلية,

ولكن هناك اشكالية مهمة يجب ان يتطرق لها القائمين على تلك المؤسسات الجبارة, الا وهي ضرورة انشاء وتصميم مناهج وتطبيقات ودورات وتدريبات وفق تصنيفات معينة مثلا التمييز بين فئة الطلبة وفئة الاساتذة على ان تكون شاملة لكل المحاور لكن تحت سقف علمي مشترك,

كما ولابد من تفعيل نظام التعلم الذاتي والذي يكون بمثابة تحفيز وتشجيع للطلبة حتى يمنحهم ثقة بقدراتهم وامكانياتهم المعرفية ويخلق لهم جواً ممتعاً ومشوقاً عندما يتم تمييزهم عن اقرانهم من الطلبة وخصوصاً في المراحل الاولية من الدراسة.

وأخيرا….. التعليم أمانة

علينا التكاتف جميعا وبذل الجهود في المكان الصحيح وذلك لان العلم والمعرفة امانة كبيرة يجب ان تصل الى اصحابها بشكل دقيق وحقيقي دون اي تزييف, حيث اثبتت لنا التحولات الرقمية بأن باب المعرفة المعلوماتية مفتوح للجميع وبدون اي مقابل واصبح من السهل الحصول على خبرات ومهارات في اي مجال ومشاركتها مع الاخرين بكل سهولة. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل قمكن طرحة او التواصل معنا.

اشترك في نشرة تَعلُم الرقمية

العالم الرقمي يتغير باستمرار ونحن بحاجة لأن نكون على اطلاع دائم فاشترك معنا ليصلك كل ما يمكن أن يساعدك في رحلتك نحو التحول الرقمي سواء في العمل أو التعليم أو التواصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.