تحسين محركات البحث Search Engine optimization أحد أهم المهام التي ينبغي القيام بها عند تأسيس وبناء أي موقع الكتروني، فمحركات البحث هي نقطة الوصول الأساسية التي تصل الموقع الإلكتروني بجمهوره. ولا قيمة لكل ما قد تبذله من مجهود وتكلفة في بناء موقعك الإلكتروني ان لم يستطع الناس الوصول إليه عندما يحتاجون له. والطريق الوحيد لتحقيق ذلك هو العمل بشكل مستمر على تحسين ترتيب تواجد صفحات الموقع الإلكتروني في نتائج البحث.

التدوين اول خطوة نحو الظهور في محركات البحث

من المعروف أن الموقع الإلكتروني يتكون من مجموعة من الصفحات التي يتم من خلالها نشر معلومات عن الشركة أو المنشأة وعن أعمالها والمنتجات والخدمات التي تقدمها للعملاء وكيفية التواصل معها.
لكن هذه الصفحات بمفردها لا يمكن أن تساعد الموقع الإلكتروني على الظهور بترتيب جيد في محركات البحث فلو حاول أي زائر البحث عن كلمات لها علاقة بالخدمات التي تقدمها شركتك فلن تكون تلك الصفحات من نتائج البحث إلا في حالات قليلة جدا كان يبحث أحدهم بشكل مباشر عن اسم شركتك مثلا أو منتج معين له علاقة بك.

ولكي تنجح في أن يظهر موقعك ضمن ترتيب جيد على محركات البحث فلابد أن يتضمن موقعك الالكترون مدونة تحوي مقالات واخبار لها علاقة بمجال عملك والمنتجات والخدمات التي تقدمها إما بشكل مباشر أو غير مباشر. هذه فقط الطريقة التي يحبها محرك البحث جوجل وغيره عند إظهار النتائج لكل باحث على شبكة الإنترنت.

تعتبر المدونات من أهم الأساليب التي يمكنك من خلالها استقطاب العملاء لك أو لشركتك فمن خلالها يمكنك أن تبني علاقة طويلة الأمد معهم عبر تقديم محتوى ذا قيمة وفائدة لزوار موقعك له علاقة بالخدمات والمنتجات التي تقدمها وهي في ذات الوقت تساعد موقعك على الظهور في محركات البحث وتحسن ترتيبه في نتائج البحث.

لكن لا يكفي ففط أن تنشر المقالات على مدونة موقعك الالكتروني حتى تظهر في نتائج البحث بل لابد أيضا من الاهتمام بالكلمات الدلالية التي لها علاقة بالخدمات والمنتجات التي تقدمها عند إعداد محتوى تلك المنشورات وذلك حتى نتمكن محركات البحث من التعرف على طبيعة المحتوى الذي تقدمه تلك المنشورات فتظهرها في نتائج البحث لكل من يبحث عن كلمات لها علاقة بما تقدمه من خدمات.

ينبغي أن تكون تلك الكلمات الدلالية جزءا أساسيا من محتوى كل منشور على المدونة فتظهر بشكل متسق ومحترف وذلك في العنوان وفي الوصف التعريفي له وفي أول مقطع منه وفي العناوين الفرعية والنصوص المرتبطة بالصور التي ينبغي أن تكون مرفقة به. لتعرف أكثر يمكنك الاطلاع على أهم ما ينبغي عليك فعله عندما تكتب للإنترنت.

والأهم في أي منشور يتم نشره في مدونة الموقع أن يتضمن في نهايته الاشارة الى تصرف معين وواضح يقوم قارئ المقال بفعله بعد قراءته للمقال والذي قد يكون توجيه القارئ إلى صفحة المنتج أو الخدمة التي ترتبط بمحتوى المقال  بحيث يمكنه عندئذ الاطلاع عليها والتفاعل معها فهذا سيعزز تعرف الجمهور على ما تقدمه من منتجات بشكل أكثر احترافا من الإعلان المباشر وفي نفس الوقت يحسن من وجود موقعك في محركات البحث.

يمكنك الاستعانة بخدمة أكتب لي للحصول على محتوى إبداعي خاص بموقعك الإلكتروني ومتوافق مع محركات البحث.

تجربة مستخدم جيدة

التصميم والبناء الجيد للموقع الالكتروني يساعد إلى حد كبير على تحسين ترتيب صفحاته في محركات البحث باعتبار أن زائر الموقع سيكون له تجربة استخدام مناسبة وسينتقل بسهولة من صفحة إلى أخرى في الموقع بسلاسة مما يعني أنه سيقضي وقتا أطول في زيارته للموقع ولن يتركه بمجرد زيارته لأول صفحة فيه، وهذا له تأثير كبير على ترتيب الموقع الإلكتروني في محركات البحث..

ولتحقيق ذلك ينبغي الاهتمام بوجود تصميم مناسب ومتسق لجميع صفحات الموقع عبر استخدام الألوان والخطوط والمساحات البيضاء المناسبة وأن يعتمد الموقع على نظام تجوال سهل وبسيط وغير معقد أو متشعب تساعد الزائر على التجول في صفحات وأقسام الموقع والوصول الى أي جزء فيه بسلاسة.

إضافة إلى ذلك عليك الاهتمام بأن يكون تصميم الموقع مناسب للمقاسات المختلفة للأجهزة المحمولة حيث تشير الاحصائيات بأن أكثر من 70% من الزيارات تأتي من الأجهزة المتنقلة مما جعل التصميم المناسب لها معيار مهما في ترتيب موقعك في محركات البحث. وهذا يتطلب أن يعتمد الموقع الإلكتروني على تصميم مستجيب Responsive Design يتغير حسب حجم مقاسات الشاشة التي يستخدمها زائر الموقع.

وأقصر الطرق لتحقيق تصميم مميز وتجربة مستخدم مناسبة ولجميع الأجهزة هو استخدام القوالب الاحترافية الجاهزة والقابلة للتخصيص والمتوفرة في السوق كما هو الحال مثلا مع ما هو متوفر على themeforest. حيث أن بناء تجربة مستخدم من الصفر يحتاج الكثير من الوقت والمجهود والتكلفة التي تتطلب ميزانية كبيرة قد لا تتمكن أغلب الشركات من تحملها مما يجعل خيار القوالب الاحترافية الجاهزة والقابلة لتخصيص خيارا مناسبا.
عادة ما تتبع تلك القوالب المعايير والأنماط المتعارف عليها في تجربة المستخدم فلا تحتاج لاختراع العجلة من جديد كما أنها تتيح للمستخدم التعديل فيها حسب هوية شركته وحسب حاجته.

ينبغي العناية بشكل كبير بعملية اختيار القالب المناسب لموقعك بحيث يكون تقييمه عاليا من قبل من استخدمه ومناسب لحاجتك وقابل للتخصيص والتغيير ومتوافق مع اللغة العربية.

السرعة والأمان

تعتبر البيئة التي يسكن فيها موقعك الإلكتروني أحد العوامل المهمة التي تؤثر في ترتيب صفحاته على محركات البحث فكلما كانت صفحات موقعك سريعة وتعمل ضمن بروتوكولات الأمان كلما زاد ترتيبها.

وللحصول على موقع سريع وآمن فلابد في البداية من اختيار مكان جيد لاستضافة الموقع الإلكتروني Hosting بحيث تتم من خلال شركة معروفة وضمن شروط ومواصفات مناسبة فالتساهل في هذا الأمر سيضر الموقع الالكتروني أمام محركات البحث وايضا أمام زواره.

وأهم المواصفات التي ينبغي أخذها بالاعتبار عند تسكين للموقع الالكتروني هي:

  • تسكين الموقع الإلكتروني على خوادم قريبة من الجمهور المستهدف فإذا كنت تستهدف منطقة الشرق الأوسط مثلا فالأفضل تسكين الموقع على خوادم موجودة في أوربا بدلا من أمريكا باعتبارها أكثر قربا.  توفر بعض شركات الاستضافة الإمكانية لاختيار مكان الاستضافة فمثلا شركة ك siteground تمكنك من اختيار خوادم في بريطانيا او اسبانيا أو ماليزيا.
  • وجود نظام الكاش لتسريع إرسال الصفحات الإلكترونية لزوار الموقع فبدلا من ان يصل الزائر للصفحات الأصلية للموقع فإنه يصل إلى صفحات مؤقته جاهزة للقراءة فورا من قبل مستعرضات الانترنت فتكون السرعة أعلى. توفر شركات الاستضافة عادة أدوات للحفظ المؤقت كما يتوفر لأنظمة إدارة المحتوى كااووردبريس مثلا إضافات تمكن من ذلك.  وهنا يمكن الاستعانة أيضا بشبكات إيصال المحتوى Content Delivery Network CDN كـ cloudflare مثلا لتسكين النسخ المؤقتة من صفحات الموقع عليه بحيث يكون تحميل الصفحات أكثر سرعة عند للزائر بدلا أن يتم طلبها من الخادم الرئيسي دائما.
  • استخدام بروتوكول الأمان https بدلا من http  حيث يعتبر جوجل ان من لا يستخدم بروتوكول الامان هو موقع غير آمن ولا يظهر في نتائج البحث. وهذا يتطلب تركيب شهادة أمان SSL مرتبطة باسم النطاق الخاص بالموقع على الخادم الخاص به بحيث تعمل على حماية كل عمليات التواصل التي تتم بين الموقع وزواره. تتوفر حاليا شهادات أمان مجانية من قبل Let’s encrypt وأغلب شركات الاستضافة المعروفة توفرها بشكل سهل لعملائها مما لا يعطي أي حجة لأحد بأن لا يوفرها لزوار موقعه.
  • حماية الموقع من الاختراق: الحماية والامان لا يقفان فقط على استخدام بروتكولات الأمان بل ينبغي أخذ كافة الاحتياطات ليكون الموقع الإلكتروني في بيئة آمنة من الاختراقات من خلال مثلا استخدام الجدار الناري أو استخدام الدخول للموقع عبر الرمز المؤقت المرسل لأجهزة الموبايل أو تركيب برمجيات لمحاربة ومتابعة المخترقين أو البعد عن الاستضافة المشتركة والعامة ونحو ذلك..
  • استخدام تقنيات الضغط للملفات المستضافة على الموقع أو تلك المرسلة للزائر بحيث يتم تقليل حجم البيانات المرسلة والمستقبلة مما يسرع صفحات الموقع وهذا يشمل الصور والصفحات الإلكترونية التي يتكون منها الموقع. بعض هذه التقنيات توفرها شركات الاستضافة وبعضها يحتاج إلى إضافات برمجية مرتبطة بالموقع الإلكتروني خصوصا فيما يتعلق بضغط الصور.
يمكنك أن تبدأ الأن بتأسيس موقعك الإلكتروني عبر خدمة شركتي والتي توفر موقعا إلكترونيا ضمن  بيئة أمنة وسريعة.

الزيارات على الموقع الإلكتروني

لا يكفي أن تؤسس لموقع إلكتروني ثم تتركه متأملا أن يزوره الناس. لا بد أن تدعو الناس لزيارته ومتابعته فعدد الزيارات لصفحات الموقع لها تأثير كبير على ترتيبها في نتائج البحث وهو عنصر أساسي لتحسين تواجد الموقع الإلكتروني على شبكة الإنترنت.

ولكي تعمل على زيادة الزيارات على صفحات الموقع الالكتروني خصوصا من قبل عملائك المستهدفين فهناك أكثر من طريقة لتحقيق ذلك:

  • استخدام عنوان الموقع بشكل متكرر في جميع الأوراق الرسمية وغير الرسمية التي تستخدمها المنشأة.
  • مشاركة روابط صفحات ومقالات الموقع الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مستمر ومتكرر.
  • الإعلان عن الموقع الإلكتروني أو صفحاته أو حتى مقالاته عبر محركات البحث وأدوات التواصل الاجتماعي فهذا وان كان مكلفا بعض الشيء لكنه يعطي نتائج ملموسة.
  • العمل على تحديث الموقع وإضافة محتوى ذا قيمة له بشكل مستمر فهذا سيحافظ على استمرار تدفق الزيارات للموقع وبالتالي تحسين ترتيبه في محركات البحث.
  • محاولة تسجيل عنوان الموقع في المنصات الإلكترونية التي لها علاقة بمجال العمل فتواجد رابط الموقع فيها سيؤدي الى زيادة الزيارات خصوصا من العملاء المستهدفين.
  • محاولة نشر بعض المقالات التي لها علاقة بالموقع أو الشركة في مواقع أو مدونات أخرى بحيث تعمل تلك المقالات على توجيه الزائر للموقع الإلكتروني للمنشأة.
إذا كان لديك مقالة متميزة متعلقة بالتحول الرقمي فيمكنك أرسالها لمنصة تَعلُم ليتم نشرها عبر اضافة مقالك الأن

استخدام أنظمة إدارة المحتوى

لا شك بأنه لا يوجد مكان للمواقع الساكنة أو تلك التي يتم بنائها من الصفر اليوم فوجود نظام لإدارة الموقع وصفحاته ومحتواه أصبح أمرا أساسيا لأي موقع إلكتروني ناجح على شبكة الإنترنت. لكن الأمر لا يقف هنا فوجود تلك الأنظمة له تأثير كبير أيضا على ترتيبه في محركات البحث

فأنظمة إدارة المحتوى عادة ما تساعد تقنيا على ظهور صفحات الموقع الإلكتروني بشكل تفهمه محركات البحث من خلال إدراج الأوسمة tags المناسبة في تلك الصفحات والمرتبطة بالمعلومات التي تحتاجها محركات البحث لتفهم كل صفحة كالعنوان والوصف والمقال واسم المؤلف والصورة المميزة ونحو ذلك.

إن قدرة محركات البحث  للوصول الى المواقع التي تدار من خلال أنظمة إدارة محتوى معروفة كااووردبريس أو Jomla أو غيرها تكون أفضل بكثير من الوصول للمواقع الساكنة أو تلك التي تم تطويرها ذاتيا بسبب انتشار استخدامها مما جعلها معيارا يعتمد عليه. هذا سيساعد الموقع على الوصول الى ترتيب أفضل لأن محركات البحث تفهمه بشكل أفضل.

قد تحتاج أنظمة إدارة المحتوى لأدوات إضافية لتحسين تواجد الموقع الإلكتروني على محركات البحث مثلا Yoast   للوردبريس.

إضافة إلى ذلك فهذه الأنظمة تساعد على توليد روابط لجميع الصفحات التي يتكون منها الموقع الإلكتروني بشكل آلي حيث أن محركات البحث تقرأ تلك الروابط عبر الوصول لملف sitemap.xml  المرفق بالموقع الإلكتروني (والتي تنتجها أنظمة إدارة المحتوى) مما يسرع من فهرسة تلك الصفحات وإظهارها في نتائج البحث بعيد نشرها.

يمكنك أن تبدأ الأن بتأسيس موقعك الإلكتروني عبر خدمة شركتي والتي تعتمد على توفير قوالب جاهزة ومرنة تتضمن منشئ للصفحات يساعد على بناء موقعم بنفسك دون خبرة تقنية.

وفي النهاية فلهذه الأنظمة دور كبير أيضا  في الحفاظ على تجربة مستخدم سلسة وتسريع صفحاته مما سينعكس إيجابا عل ظهور الموقع في محركات البحث.

الربط مع محركات البحث مباشرة

هناك خطوة هامة لابد لأي صاحب موقع الكتروني أن يقوم بها لتسريع عملية فهرسة صفحات موقعه والتعرف على حالة الموقع لدى محركات البحث وهو أن يتم ربط الموقع بمحركات البحث مباشرة. هي ليست خطوة إلزامية باعتبار أن محركات البحث ستصل لصفحات موقعك عاجلا أم آجلا لكنها تسرع العملية وتساعدك على اجراء أي تعديل تحتاجه.

وباعتبار أن جوجل هو أشهر محرك بحث والأكثر استخداما فإنه من المجدي ربط موقعك به وهذا يتأتى من خلال نظام الإدارة التي توفره جوجل Search console  حيث يمكن لمالك الموقع من خلاله ان يضيف موقعه إلى محرك البحث جوجل. سيتيح ذلك إمكانية تعرف جوجل على صفحات الموقع مباشرة وبشكل أسرع كما يساعدك في تقديم معلومات إحصائية عن زيارات الموقع والكلمات الدلالية التي استخدمها الزوار للوصول إليه مما يساعدك على تحديث محتوى الموقع والكلمات الدلالية فيه بشكل يضمن زيادة ترتيب الموقع وتحسين وجوده في محركات البحث.

وهنا لابد من الإشارة إلى أن عمر اسم النطاق الخاص بالموقع Domain Name له تأثير على مصداقيته وبالتالي على ترتيبه في محركات البحث فحاول دائما تجديد اسم النطاق لموقعك لسنوات عدة.

وأخيرا….لا مكان للموقع الإلكتروني بدون تقنيات تحسين محركات البحث

إن إهمال تسحين محركات البحث أو (السيو SEO) يعني ببساطة أن موقعك الإلكتروني غير موجود بل قد يعني أيضا عدم وجود منشأتك أو عملك أصلا في نظر الناس خصوصا في العالم الرقمي. إن وصول الناس لموقع الإلكتروني عبر محركات البحث له قوة أكبر بكثير من وصولهم له عبر الإعلان المدفوع لأن من بحث ووصل اليك هو بحاجة اليك وبالتالي سيكون عميلا محتملا لك الى حد كبير. لا تترد بالتواصل معنا إن كان لديك أي استشارة حول تحسين التواجد في محركات البحث ويمكنك أيضا استخدام خدمة أكتب لي في حال حاجتك لمحتوى متوافق مع محركات البحث لموقعك الإلكتروني كما يمكنك بناء موقعك الإلكتروني بتكلفة بسيطة عبر خدمة شركتي.

إستشاري ومتخصص في المعلوماتية وإدارة المعرفة وتطوير المحتوى بخبرة تزيد عن 24 عاما. حاصل على درجة الدكتوراه والماجستير في نظم المعلومات ووهو مدير مشاريع معتمد من معهد إدارة المشاريع PMP وممارس معتمدا لأتمتة الأعمال ومحترف معتمد في إدارة المعلومات CIP من هيئة إدارة المعلومات في الولايات المتحدة الأمريكية AIIM ومؤلف كتاب “سر النجاح في بناء وتأسيس المواقع الإلكترونية” الصادر عام 2012 عن دار العبيكان للنشر في المملكة العربية السعودية.

CIP