تَعلُمتعليم

ما تحتاج ان تعرفه عن أداة الحوار الذكي ChatGPT

تم كتابة المقالة بمساعدة من ChatGPT

لم يعد الذكاء الاصطناعي AI الذي اظهرته افلام الخيال العلمي في السابق مجرد خيال، بل أصبحت الأن حقيقية يستطيع الجميع التعامل معها بشكل مباشر. وأداة ChatGPT ما هي الا بداية لعصر تقني جديد ستجتاح فيه أدوات الذكاء الخارق حياتنا تماما كما فعلت الأجهزة المتنقلة ووسائل التواصل الاجتماعي من قبل.

أداة الحوار الذكي ChatGPT هي عبارة عن نظام ذكي للدردشة يمكنه من الاجابة على اسئلتك واستفساراتك بشكل دقيق وذكي وسريع ومختصر، وذلك في اغلب مجالات الحياة والعلوم والآداب والتقنية. اداة ستجبرنا على تغيير طريقة تفكيرنا وطريقة أداء أعمالنا وأساليب التعليم والتدريب التي تمارسها اليوم رغم انها ما زالت في بدايتها.

ما هو ChatGPT؟

هو نموذج لغوي تم تطويره من قبل شركة OpenAI ليساعد في توليد ردود مخصصة للأسئلة والطلبات التي يطرحها المستخدم عبر التفاعل والحوار الحقيقي والمستمر معه وذلك بلغات واساليب مختلفة، مع الحفاظ على استمرارية الحوار وسياقه،

يمكن استخدام أداة الحوار الذكي تلك بشكل مباشر عبر موقع الشركة كما يمكن تصمينه في تطبيقات الدردشات الالية Chatbots وتطبيقات معالجة اللغة natural language processing (NLP) والتي تتطلب إنتاج للمحتوى في الوقت الحقيقي Real time.

يعتمد ChatGPT  في عمله على نموذج متطور لمعالجة اللغة قامت OpenAI بإنتاجه من قبل وأطلقت عليه GPT اختصارا لـ  Generative Pre-training Transformer أو التدريب التوليدي المسبق (كما ترجمها لي ChatGPT).

وقد تم تدريب هذا النموذج على مجموعة ضخمة من البيانات من أكثر من ٨ مليار مصدر لعدد كبير من اللغات وفي مختلف المجالات، ويعتمد في عمله على فكرة توليد نصوص طبيعية وبشرية من خلال التنبؤ بالكلمة التالية لأي تسلسل من الكلمات.

يعتمد هذا النموذج في عمله على خليط من نموذجين للتعلم العميق Deep learning والمرتبطين بمعالجة اللغة وهما:

١- آليات الانتباه الذاتية self-attention mechanisms والذي يتعامل مع السياق اللغوي والعلاقة ببن الكلمات في أي نص لغوي والذي يساعد في فهم معني النص وتركيبته من خلال إعطاء أوزان مختلفة لكل كلمة في النص حسب علاقتها بالكلمات الأخرى.

٢  الانتباه المتعدد الرؤوس  multi-headed attention  والذي يتعامل مع العلاقات بين نصوص لغوية مختلفة من خلال اعطائها أوزان مختلفة حسب الاهمية وفقا لكل سياق مما يتيح تقديم منظور مختلف في كل مرة يتم توليد نص ما.

اي اننموذج GPT  يدمج بين معالجة النص بحد ذاته ككينونة واحدة ومعالجة مجموعة النصوص مع بعضها البعض.

استخدامات  ChatGPT

يمكن استخدام أداة الحوار الذكي تلك في أي مجال تقريبا يرتبط بتوليد النصوص وبلغات وأساليب مختلفة.

حيث يمكن استخدامه للترجمة والتلخيص ووضع الأسئلة والاجابات وتصنيف النصوص وتحليلها وتوليد المقالات والشعر والأخبار ووصفات الطعام والتصاميم والمستندات التقنية ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي والقصص وحتى الكتب.

فيمكنك أن تطلب منه أن يكتب لك شعرا أو يلخص لك مقالا أو يطور لك وصفة طعام أو يولد كود برمحي لموقع إلكتروني أو يكتب مستند متطلبات المستخدمين مثلا وهكذا.

والفكرة هنا ليست في استبدال العمل البشري كما روج له البعض، بل في مساعدة البشر على أداء أعمالهم بكفاءة وفعالية أفضل.

فعندما تطلب منه مثلا أن يكتب لك مقالا فهذا لكي تستخدمه كنقطة بداية للكتب انت مقالا أكثر كفاءة وقيمة وبالشكل الذي تريد دون أن تضطر للبدء من الصفر، فيساعدك مثلا على ترتيب فقرات المقال والمعلومات التي سيتضمنها ونحو ذلك.

وهذا ما فعلته انا هنا عند كتابة هذا المقال الذي ساعدني ChatGPT في كتابته. حيث كنت أسئلة عن كل نقطة أود الكتابة عنها فيعطيني معلومات جيدة عنها وأسئلة عن معاني المصطلحات وترجمتها للعربية وهكذا. هو لم يكتب المقال بالنيابة عني بل ساعدني فى ذلك.

لاحظ أنك بحاجة لتسأل ChatGPT سؤالا دقيقا لتحصل على إجابة دقيقة فالأسئلة العامة لن توصلك إلى إجابات وافية.

أداة الحوار الذكي والتعليم

سيفتح ChatGPT افاقا واسعة في مجال التعليم وربما ستغير بشكل كبير الأساليب التعليمية التقليدية المتبعة اليوم.

يمكن أن يتم ذلك من خلال:

  • توفير تعليم مخصص لكل متعلم حسب حاجته من خلال توفير دروس وتمارين تناسب حاجة كل متعلم على حدة .
  • إتاحة المساعدة الفورية للمتعلمين أثناء تلقيهم الدروس سواء داخل الغرف الصفية أو عبر التعليم الإلكتروني من خلال الإجابة المباشرة على اسئلتهم واستفساراتهم وفهم احتياجاتهم والتغاعل معهم خصوصا في المجالات المتخصصة كالصحة والمالية والتعليم ونحوها.
  • المساعدة في تعليم اللغة من خلال إدخال المتعلمين في حوارات مباشرة وتقييم مدى المامهم باللغة عبر دراسة تفاعلهم في تلك الحوارات.
  • تطوير أنظمة تعلم متكيف Adaptive learning تمكن من بناء مقررات دراسية ديناميكية تتغير صعوبة موادها على مدى تقدم المتعلم في عملية التعلم، بحيث يكون المتعلم في حالة تحدي مستمر أثناء مسيرة تعلمه. وذلك من خلال توليد المحتوى الديناميكي وبناء الدروس وتوفير التغذية الراجعة المناسبة للمتعلم، ووضع الامتحانات والاسئلة التي تتناسب مع أداء المتعلم.

استخدام المحاور الذكي لكتابة كود برمجي

وفقا ل ChatGPT فإنه لا يمكنه كتابة كود برمجي، وأن هذا يتطلب تعلم البرمجة واستخدام الأدوات المناسبة لذلك.

لكنه من جهة أخرى يمكنه تقييم وتصحيح اكواد برمجية واكتشاف الأخطاء فيها وتحسينها وجعلها قابلة للقراءة بشكل أفضل.

لكن الحقيقية تواترت الكثير من التجارب التي قام بها بعض المستخدمين خلال الأيام الماضية والتي أظهرت قدرات ممتازة للمحاور الذكي ChatGPT لكتابة اكواد برمجية بلغات برمجية مختلفة مما يجعله متميزا في هذا المجال تحديدا وهناك احتمالية أن يصبح مساعد فعال للمطورين والمبرمجين في تطوير تطبيقاتهم بسرعة وأخطاء اقل.

المحاور الذكي وخدمات العملاء والتسويق

من المجالات الأساسية التي يمكن للمحاور الذكي أن يساعد فيها بشكل كبير هي في توفير خدمات عملاء وتسويق أكثر تميزا من خلال توفير محتوى وافي وأكثر ذكاء للأسئلة التي ترد من العملاء او وصف المنتجات التي يتم عرضها.

يمكن أن يتم هذا عبر الدردشة الالية، أو من خلال توليد رسائل بريد إلكتروني، أو الإجابة على الأسئلة التي ترد من مصادر مختلفة، او توليد اعلانات او منشورات لوسائل التواصل الاجتماعي او توصيف المنتجات بشكل دقيق.

المميز هنا أن الإجابات والمنشورات ستكون أكثر طبيعية، وتضمن معلومات وافيه، وتتعامل مع كل عميل وكل سؤال وكل منتج حسب طبيعته وحاجته، بحيث يشعر المتلقي انه يتعامل مع بشر حقيقي وليس مجرد رد آلي.

وهنا نحن لا نتحدث عن خدمة عميل واحد في كل مرة، بل عن إمكانية التعامل مع أعداد كبيرة من العملاء والاسئلة والاستفسارات في ذات الوقت وبشكل آلي وبطريقة ياخذ كل سؤال وكل عميل حقه بشكل كامل.

أداة الحوار الذكي مجرد بداية

الكثير من أدوات الذكاء الاصطناعي ستظهر خلال السنوات بل الاشهر التالية وستتفوق بمراحل على ما قدمه لنا ChatGPT حتى الان، فهل نحن مستعدون.

اشترك في نشرة تَعلُم الرقمية

العالم الرقمي يتغير باستمرار ونحن بحاجة لأن نكون على اطلاع دائم فاشترك معنا ليصلك كل ما يمكن أن يساعدك في رحلتك نحو التحول الرقمي سواء في العمل أو التعليم أو التواصل.

د/عماد سرحان

إستشاري ومتخصص في المعلوماتية وإدارة المعرفة وتطوير المحتوى بخبرة تزيد عن 24 عاما. حاصل على درجة الدكتوراه والماجستير في نظم المعلومات ووهو مدير مشاريع معتمد من معهد إدارة المشاريع PMP وممارس معتمدا لأتمتة الأعمال ومحترف معتمد في إدارة المعلومات CIP من هيئة إدارة المعلومات في الولايات المتحدة الأمريكية AIIM ومؤلف كتاب “سر النجاح في بناء وتأسيس المواقع الإلكترونية” الصادر عام 2012 عن دار العبيكان للنشر في المملكة العربية السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.