تحتاج الجامعات والمدارس والمعاهد التعليمية الى أسلوب رقمي أكثر تطورا لتحقيق تفاعل حقيقي بين الطلاب والمعلمين لا ينحصر بذلك التواصل محدود الوقت والمكان الذي يحدث في الفصل الدراسي بل يمتد الى أبعد من ذلك. فالعلاقة اليوم بين المعلم والطالب لم تعد علاقة المدرس بطلابه بل علاقة مساندة ودعم وتعاون، ولم يعد الطالب يتلقى تعليميه من المعلم فقط إنما من خلال تشاركه مع الأخرين وتفاعله مع زملائه والمجتمع حوله. لذلك فنحن بحاجة لبناء مجتمع تعليمي رقمي تشاركي يساعد المؤسسات التعليمية على تحقيق تفاعل حقيقي ومستمر بين جميع أطراف العملية التعليمية بعيدا عن القيود المدرسية، وهذ ا ما يمكن أن تقوم به الشبكة التعليمية الرقمية والتي يمكن لأي مؤسسة تعليمية أن تعمل على بنائها وتوفيرها لمنسوبيها بسهولة خصوصا مع توافر أدوات قليلة التكلفة ومفتوحة المصدر كالووردبريس.

ما هي الشبكة التعليمية الرقمية؟

الشبكة التعليمية الرقمية هي بيئة افتراضية تشاركية في العالم الرقمي يجتمع فيها المعلمون والطلاب في مكان واحد يكون فيها لكل معلم وطالب مساحة العمل الخاصة به والتي يمكنه من خلالها نشر ومشاركة أي محتوى يريده مع الأخرين والتفاعل معهم بمرونة عالية بعيدا عن قيود المدرسة الصارمة. يمكن تخيل تلك الشبكة التعليمية بمجموعة من الأعضاء المشتركين والتي يملك كل عضو فيها موقعه الإلكتروني الخاص به والذي ينشر من خلاله ما يريد ويتفاعل فيه مع ما ينشره الأخرون ويضيف ما يحتاج من تطبيقات.

ستمكن هذه الشبكة التعليمية كل طالب من عكس ما يتعلمه في المدرسة أو الجامعة كما ستمكن كل معلم من مساندة طلابه عبر المحتوى التعليمي المناسب الذي يقوم بنشره. كما أنها ستمنح فرصة عظيمة للطلاب والمعلمين للتواصل والتفاعل والمشاركة مع بعضهم البعض بحرية دون قيود عبر التعقيب على ما يكتبه الأخرون والمشاركة في المنتديات والدردشة التي توفرها الشبكة التعليمية.  كما سيتمكن الطلاب من القيام بالمشاريع التعليمية الجماعية التي قد تتطلبها العملية التعليمية بشكل مناسب أكثر للعالم الرقمي وبعيدا عن النشاطات التعليمية التقليدية عبر استخدام تقنيات الويكي أو التدوين.

الووردبريس وتعدد المواقع الإلكترونية

يعتبر نظام إدارة المحتوى الووردبريس من أهم الأنظمة المتوفرة بين أيدينا اليوم لبناء تلك الشبكة التعليمية الرقمية لقلة تكلفته من جهة وتوافر الكثير من المصادر البشرية والمادية المرتبطة به على شبكة الإنترنت من جهة أخرى. وأهم ما يميز الووردبريس هو قدرته على بناء شبكة من المواقع الإلكترونية ضمن بيئة رقمية واحدة وهذا ما نحتاجه لبناء الشبكة الرقمية التعليمية لأنه نظام متعدد المواقع بل ومتعدد الشبكات أيضا.

يتميز الووردبريس بتوفير الامكانية لبناء شبكة من الأعضاء والمواقع الإلكترونية مرتبطة بعضها ببعض ضمن موقع رئيسي واحد بحيث يمكن لصاحب أي موقع إلكتروني من بناء مواقع فرعية للأعضاء المنتسبين للشبكة فيكون كل موقع إلكتروني مستقل ونابع للموقع الرئيسي في ذات الوقت.  ولا يحتاج الأمر الى خبرة تقنية معقدة لبناء تلك الشبكة من المواقع حيث لا يتطلب منك الأمر سوى أن تحدد أنك تريد ميزة “تعدد المواقع” عند إعداد وتركيب نظام الووردبريس لأول مرة.

هذه الميزة تسمح لنا ببناء مجموعة من المواقع الإلكترونية المستقلة ذات المهام والأغراض المختلفة للأعضاء الذين يقومون بالانتساب للشبكة الرئيسية وذلك ضمن المظلة العامة للموقع الإلكتروني الرئيسي بحيث يمكن للجامعة أو المعهد تمكين توفير موقع إلكتروني لكل مدرس أو معلم أو نشاط تعليمي أو حدث أو طالب بمرونة عالية.

تخيلوا حجم النشاط التعليمي غير الرسمي الذي يمكن أن يتحقق إذا توافر لكل طالب ومعلم مساحة العمل الخاصة به على الموقع الرئيسي للمؤسسة التعليمية التي يبتع لها. مساحة عمل يمكنه من خلالها التعلم والتعليم والتشارك والتفاعل على مدار الساعة دون تقيد بوقت أو مكان وكل ذلك ضمن البيئة المدرسية أو الجامعية دون مغادرتها. يستطيع المعلم أن يوفر المادة التعليمية لطلابه ويشاركهم بمصادر تساعدهم كما يستطيع الطالب أن يكون له مدونته الخاصة التي يعكس فيها ما يتعلمه ويشارك من خلالها الأخرين.

خطوات بناء الشبكة الرقمية التعليمية عبر الووردبريس

أولا: البدء بتأسيس الشبكة التعليمية الرقمية

حتى تبدأ لابد أن يكون للشبكة الإلكترونية مسكن على شبكة الإنترنت ليصل لها الأخرون وهذا لا يتحقق الا من خلال شراءك لحزمة استضافة لدى احدى الشركات المتخصصة بالحوسبة السحابية تمكنك من أن تطور وتؤسس لشبكتك على السحابة الإلكترونية ليتمكن الأخرون من الوصول اليها. قد تلجأ بعض المؤسسات التعليمية الى تسكين الموقع على خوادمها داخل الشبكة الداخلية وهذا وارد لكنه أكثر تكلفة وأعلى خطرا حيث أن توفير أنظمة الحماية والسرعة سيتطلب الكثير من المال والمجهود.

لا يحتاج شراء حزمة استضافة الا الى اختيار الشركة المستضيفة والحزمة المناسبة حسب حجم الزوار المتوقع للمنصة التعليمية حيث توفر شركات الاستضافة مؤشر للعدد المناسب من الزوار لكل حزمة استضافة توفرها مما سيساعدك على الاختيار. يفضل استخدام شركات الاستضافة التي توفر مواقع تسكين لها خارج الولايات المتحدة بحيث تكون أقرب الى منطقتنا الجغرافية في العالم العربي وأيضا اختيار تلك الشركات التي توفر شبكات ايصال المحتوىContent Delivery Network والتي تساعد على تسريع استعراض الصفحات الإلكترونية من قبل الزوار من أماكن مختلفة. يمكن اللجوء لشركات كـ SteGround أو FlyWheel  أو “سحابة” لتحقيق ذلك كما يمكن اللجوء الى الشركات الموفرة لخدمات السحابة الإلكترونية في حال توافر الخبرة التقنية والموارد البشرية كـأمازون وجوجل ومايكروسوفت وأيضا يمكن اللجوء للشركات المحلية إن توافرت بسعر معقول.

الاستضافة على الإنترنت

ستعطيك حزم الاستضافة مؤشر على عدد الزوار المتوقع فقم باختيار المناسب لك

ستتمكن بمجرد شراء حزمة الاستضافة تلك من انشاء الشبكة الرقمية التعليمية الخاصة بك على النسخة الخاصة بك من الووردبريس والتي ستتوفر لك حيث سيتوفر لك إمكانية ادخال اسم الموقع واسم النطاق الخاص به وطبيعة الموقع إن كان شبكة متعددة المواقع أو موقع واحد.  بالطبع ستختار هنا أن تنشئ شبكة متعدد المواقع لتتمكن من بناء الشبكة الرقمية التي تريد.

سيعمل نظام الووردبريس على بناء الشبكة الرقمية لك وفق المعلومات التي أرسلتها إضافة الى أنه سيقوم ببناء موقع واحد تابع لهذه الشبكة والذي سيمثل الموقع الرئيسي للشبكة الرقمية والتي من خلاله يمكنها أن تسمح للطلاب والمعملين بزيارته والانتساب للشبكة الرقمية وبناء المواقع الفرعية من خلاله.

ثانيا: اختيار القالب المناسب للموقع الرئيسي للشبكة التعليمية الرقمية

إن أول ما عليك أن تقوم به بمجرد تواجد الموقع الرئيسي الأول التابع للشبكة الرقمية هو البدء ببناء الموقع الإلكتروني للشبكة التعليمية الرقمية والذي يمكن أن يكون الموقع الرئيسي للمؤسسة التعليمية أو يمكن أن يكون موقعا إلكترونيا مخصصا للشبكة الرقمية في حال رغبتك بفصل الشبكة الرقمية عن موقع المؤسسة التعليمية الخارجي.

ولكي نبدأ عليك أن تعمل على اختيار المظهر والتصميم المناسب للموقع الرئيسي. يتوفر للوردبريس ألاف القوالب الجاهزة التي يمكنك الاختيار منها فما عليك الا اختيار ما يناسبك من الاعدادات الخاصة بالمظهر في نظام إدارة الموقع.  يتميز الووردبريس بسهولة تغير مظهر الموقع الإلكتروني بمجرد اختيار القالب حيث يتمتع نظام الووردبريس بميزة الفصل الكامل بين تصميم الموقع الإلكتروني من جهة والمحتوى الخاص به من جهة أخرى فتغير أحدهما لا يؤثر على تغير الأخر. وبالتالي يمكنك في أي وقت تغير تصميم الموقع وشكله باختيار قالب أخر حسب حاجتك وبمرونة عالية.

قم باختيار القالب المناسب لمؤسستك التعليمية من بين ألاف القوالب التي تتوفر على الووردبريس

قم باختيار القالب المناسب لمؤسستك التعليمية من بين ألاف القوالب التي تتوفر على الووردبريس

لاحظ أنك بحاجة لاختيار قالب تصميم مناسب للمؤسسة التعليمية من ناحية الألوان المستخدمة وأيضا مناسب للطلاب والمعلمين المستهدفين. علما أنه في اغلب القوالب المتاحة على الووردبريس فإنك تستطيع التغير في إعدادات القالب وألوانه وطريقة ظهور صفحاته وخصوصا الصفحة الرئيسية عبر أداة التخصيص التي يتيحها الووردبريس.  فما عليك سوى أن تعمل على التغير في الاعدادات المتاحة لك حسب حاجتك وستظهر نتيجة التغيرات التي تقوم بها مباشرة قبل أن تنشرها بشكل رسمي.

ثالثا: بناء الصفحات الخاصة بالموقع الرئيسي للشبكة التعليمية الرقمية

بعد اختيارك للتصميم المناسب عليك أن تعمل على استكمال بناء الموقع الرئيسي للشبكة التعليمية الرقمية من خلال إنشاء صفحات الموقع والتي سيراها الزوار عند زيارتهم للشبكة الرقمية التي تريد انشائها. طبيعة هذه الصفحات يحددها طبيعة الموقع الإلكتروني الرئيسي الذي تريد بنائه فإما أن تكون صفحات معبرة عن المؤسسة التعليمية أو عن الشبكة الرقمية ذاتها أو كلاهما.

انشاء الصفحات على ووردبريس أمر سهل للغاية فما عليك سوى التوجه للصفحات من على يمين شاشة إدارة الموقع واختيار إضافة صفحة جديدة أو استعراض الصفحات الموجودة للتعديل عليها. يتيح الووردبريس محرر نصوص يمكنك من تحرير الصفحة حسب حاجتك كما يمكنك ربط أي صفحة بصفحة أعلى منها لتكون تشكيلا شجريا من الصفحات يناسب احتياجاتك. ولتظهر هذه الصفحات أمام زائر الموقع فلابد من ربطها بالقوائم التي يتعامل معها زوار الموقع للتنقل بين صفحاته والتي يمكنك إنشائها والتعديل فيها من قسم “المظهر” في إدارة الموقع.

يمكنك اضافة الصفحات الى موقعك على الووردبريس الرئيسي عبر محرر نصوص سهل الاستخدام

يمكنك اضافة الصفحات الى موقعك الرئيسي عبر محرر نصوص سهل الاستخدام

وفي حال رغبتك ببناء صفحات أكثر تعقيدا مبتعدا عن تلك الصفحات البسيطة التي يتيحها لك الووردبريس فيمكن استخدام “منشئ صفحة” وذلك ليساعدك على بناء وتشكيل كل صفحة من صفحات موقعك بالطريقة التي تريد.  يوفر منشئ الصفحة الامكانية لك لتقسيم الصفحة الى صفوف وأعمدة ومليء كل مساحة بأنواع مختلفة من المحتوى التي يمكن أن تلبي حاجات مختلفة لديك مما يجعلك قادرا على تصميم صفحة محترفة دون اللجوء للمصممين. يمكن أضافة منشئ المحتوى من خلال القسم الخاص بالإضافات على الشبكة الرئيسية حيث يتوفر عدد كبير من تلك الإضافات التي تساعدك على بناء صفحات إحترافية أكثرها شهرة elemontor و  Beaver Builder كما أن بعض القوالب تأتي بمنشئ للصفحات معها كقالبي مهارتي أو dvi.

يمكنك استخدام منشئ المحتوى لتصميم صفختك على الووردبريس بالطريقة التي تريد

يمكنك استخدام منشئ المحتوى لتصميم صفختك بالطريقة التي تريد

رابعا: تنفيذ اعدادات الشبكة متعددة المواقع على ووردبريس

بعد أن قمت بالانتهاء من بناء الموقع الرئيسي للشبكة الرقمية يأتي الدور الأن على المواقع الفرعية التي سيقوم الطلاب ببنائها حيث يستطيع أي طالب التوجه الى الموقع الرئيسي وتسجيل نفسه وموقعه من خلال رابط التسجيل في الموقع في حال قمت بإتاحة هذا الرابط لهم عبر الاعدادات الخاصة بالشبكة الرقمية بحيث تسمح للأعضاء بالتسجيل اما بشكل مباشر أو غير مباشر.

تستطيع أن تسمح للأعضاء بتسجيل أنفسهم ومواقعهم عبر الاعدادات الخاصة بالشبكة الرقمية على الووردبريس

تستطيع أن تسمح للأعضاء بتسجيل أنفسهم ومواقعهم عبر الاعدادات الخاصة بالشبكة الرقمية

ولكي تتحكم أكثر بطبيعة المواقع الفرعية التي سيقوم الطلاب والمعلمون بإنشائها فلابد أن تحدد القوالب والاضافات التي يمكنهم التعامل معها في مواقعهم الفرعية فلن يتمكن المعلم أو الطالب من تغير القالب الافتراضي الخاص به الا من خلال الاختيار من تلك القوالب التي سيتم اتاحتها فقط من قبل الشبكة الرئيسية. كما لن يتمكن أي طالب أو معلم من إضافة أي برمجية الى موقعه الا من خلال الإضافات التي سيتم اتاحتها عبر الشبكة الرئيسية. سيتمكن كل صاحب موقع فرعي من اختيار القالب المناسب له واضافة أي برمجية يحتاجها موقعه مما تم اتاحته فقط ويبدأ في بناء موقعه بعد ذلك بكل سهولة.

ولو تحدثنا عن القوالب التي يمكنك اتاحتها للمواقع الفرعية فعددها كبير حيث يمكن البحث والاختيار لتلك القوالب التي تتناسب مع هوية المؤسسة التعليمية وطبيعة الطلاب والمعلمين. لاحظ أنك بحاجة لأن تختار من تلك القوالب التي تحمل تقييم عالي على محرك القوالب التابع لووردبريس وذلك حتى لا تقع في قوالب قد تعاني من مشاكل في الحماية أو السرعة.

اما الإضافات فهناك عدد كبير من الإضافات البرمجية المعروفة والتي قد تناسب الشبكة الرقمية لأي مؤسسة تعليمية والتي  يمكنك اضافتها بسهولة لكي تمكنك بالتحكم بشكل أكبر بشبكة المواقع الفرعية وتحسين التعامل معها واضافة مزايا اليها. أهم تلك الإضافات التي لا تستغني عنها أي شبكة رقمية تعليمية:

  • BuddyPress: لبناء شبكة تواصل اجتماعي بين الأعضاء المسجلين في الشبكة الرقمية شبيهة بالفيسبوك ولكنها خاصة بالمؤسسة التعليمية.
  • Bbpress: لبناء منتدى للنقاش بين الأعضاء والزوار بحيث يمكن اضافته للموقع الرئيسي حتى يلتقي فيه الطلاب والمعلمون وحتى أوليا الأمور والزوار للنقاش حول الأراء المطروحة أو تبادل المعرفة والمعلومات.
  • DashLearn: لبناء نظام متكامل لإدارة المقررات الإلكترونية ضمن الشبكة بحيث تتحول الشبكة الرقمية لنظام لإدارة التعلم الإلكتروني تتيح طرح المواد والتسجيل فيها وبناء الاختبارات ومنح العلامات والشهادات ونحو ذلك مما تحتاجه أي عملية تعلم إلكتروني.
  • JetBack: لتوفير مجموعة كبيرة من الأدوات للمواقع الفرعية والتي تساعد على المشاركة والتفاعل بين الموقع وزواره من داخل وخارج الشبكة.
  • W3 Total Cash: لتسريع صفحات المواقع عبر استخدام الذاكرة المؤقتة والربط مع شبكات إيصال المحتوى بحيث تصبح زيارة الموقع أكثر سرعة.
  • All-in-one SEO: لتعظيم تواجد الموقع الرئيسي والمواقع الفرعية على محركات البحث حيث ستعمل على إضافة ما يلزم من أوسمة وملفات لتحقيق ذلك التواجد.
  • Wordfence Security: لضمان حماية الشبكة الرقمية والمواقع الفرعية عبر الفحص والإصلاح لأي مشاكل معروفة من قبل المخترقين.
  • Zendesk Chat: لتوفير الدردشة المباشرة بين الأعضاء عبر الشبكة الرقمية عبر بيئة خاصة بهم.
  • UserPress: لتوفير مساحات العمل والكتابة المشتركة بين الطلاب والمعلمين على غرار الويكيبيديا.

خامسا: بناء المواقع الفرعية للطلاب والمعلمين

بعد الانتهاء من الاعدادات الخاصة بالشبكة، سيتمكن زوار الشبكة الرقمية من الطلاب والمعلمين من البدء بتأسيس مواقعهم الفرعية وفق الاعدادات التي تمت على الشبكة الرئيسية والتي يمكن التعديل فيها والاضافة اليها عند الحاجة وفي أي وقت من قبل إدارة المؤسسة التعليمية. سيكون لكل عضو موقعه الخاص به الذي يختار له تصميمه المميز عن الاخرين ويضيف اليه البرمجيات التي تناسبه وينشر من خلال صفحاته ومقالاته وما يريد. كما سيتمكن كل عضو من التواصل مع الأعضاء الأخرين عبر شبكة التواصل الاجتماعي أو المنتديات في حال اضافتهما.

يستطيع صاحب أي موقع على الشبكة إنشاء مقالات لموقعه الإلكتروني على الووردبريس لعكس ما يتعلمه أو ليشارك معرفته وخبرته مع الأخرين

يستطيع صاحب أي موقع على الشبكة إنشاء مقالات لموقعه الإلكتروني لعكس ما يتعلمه أو ليشارك معرفته وخبرته مع الأخرين

إضافة الى ذلك سيتمكن المعلمون من إضافة مقررات إلكترونية الى الشبكة الرقمية في حال إضافة البرمجية الخاصة بذلك أو عبر مواقعهم الخاصة عبر الشبكة مما سيتيح الفرصة للطلاب لزيادة تحصيلهم المعرفي عبر مقررات إلكترونية إضافية. وذلك دون أعباء مالية كبيرة وببساطة لا تختلف عن بساطة العمل على شبكة الإنترنت.

سيفتح وجود موقع خاص أمام الطلاب أفاق واسعة للقيام بأعمال ونشاطات كثيرة قد لا يمكن حصرها أو تخيلها. سيتمكن الطالب من القيام بمشاريع عمل أو كتابة مقالات أو مشاركة محتوى معين له علاقة بما يدرسه الطالب أو مشاركة مقاطع فيديو أو المشاركة في ويكي لمشروع ما أو التفاعل مع الأخرين عبر وسائل التواصل المتوافرة أو إضافة برمجيات تعليمية مختلفة.

لاحظ أن تلك الشبكة الرقمية ستكون متاحة للجميع خارج المدرسة مما يعني أن أعمال الطلاب ونشاطاتهم عليها ستكون معلنه ومتوفرة للعالم وهذا سيشجع الطلاب على المشاركة بحماس لأنه يعلم أن ما يقوم به لا يصل الى زملائه فقط بل الى العالم كله.  وهنا نحن نتحدث عن التعلم من خلال الحوار النصي الذي سيعطي نتائج أفضل من الحوار الشفهي المحدود في الفصل الدراسي.

وأخيرا……. التعلم الجماعي الغير رسمي هو المستقبل

عندما تتيح للطالب والمعلم افاقا واسعة عبر بيئة افتراضية غير محدودة بالزمن أو المكان فإنك بالتأكيد ستطلق طاقات عظيمة لا يمكن تخيلها. الشبكة الرقمية التعليمية هو مستقبل التعليم الإلكتروني الحقيقي والذي يبتعد عن التلقين ونقل المحتوى ويقترب من المعرفة الحقيقية التي نريد لطلابنا أن يكتسبوها بأنفسهم. التحول الرقمي لا يعني اطلاقا ان تستخدم التقنية في أتمتة التعليم التقليدي بل يعني تغيرا كاملا في طريقة التفكير وهذا ما يمكن للشبكة الرقمية التعليمية أن تفعله في أي مؤسسة تعليمية.  لا تتردد في أن تبدأ الأن في بناء الشبكة التعليمية المناسبة لمؤسستك التعليمية وشاركنا أي خبرة أو معلومة أو تساؤل لديك عبر التعقيب أو التواصل مهنا أو عبر طرح سؤالك.

اشترك في نشرة تَعلُم الرقمية
العالم الرقمي يتغير باستمرار ونحن بحاجة لأن نكون على اطلاع دائم فاشترك معنا ليصلك كل ما يمكن أن يساعدك في رحلتك نحو التحول الرقمي سواء في العمل أو التعليم أو التواصل.

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *