هل ترغب في أن تعرف إن كانت فكرتك أو المشروع أو العمل الذي تعتزم القيام به ذو قيمة ويستحق الوقت والجهد والمال؟ هل تريد أن تتأكد إن كان ما تعتزم القيام به سينجح أم لا؟ هل تتمنى أن تتجنب قدر الإمكان الفشل الذي وقع فيه الكثيرون من حولك؟ إذا أردت أن تسير في الطريق التقليدي لتحقيق ذلك فعليك أن تلجأ الى دراسات الجدوى وبحوث السوق وخطط العمل والتي تكلف الكثير من المال والوقت والجهد والذي قد لا يتوفر لأغلب المشاريع والأعمال والمهام اليوم.

مخطط نموذج العمل  business Model Canvas

هناك طريق قد يكون أقصرمن الطرق التقليدية لدراسة أي مشروع  وقد يعطي فكرة إن كان ما تعتزم القيام به يستحق على الأقل أن تذهب به الى تكاليف أكبر أم لا. إنه مخطط نموذج العمل  business model canvas الذي جاء به  Alexander Osterwalder عام 2004 نتيجة أطروحته للدكتوراه وطوره بعد ذلك ليظهر في عام 2009 في كتاب  Business Model Generation. فقد حقق هذا المخطط المعادلة الصعبة بالموازنة بين البساطة والسرعة في تقييم المشاريع والأعمال قبل الخوض فيها من جهة والشمولية والدقة الى حد كبير من جهة أخرى. يوفر مخطط نموذج العمل القدرة على دراسة جميع العناصر الأساسية الازمة لقيام أو تطوير أي عمل أو مشروع مهما كان صغيرا بشكل مترابط ومتكامل مع توافر الإمكانية لبدء العمل به من قبل أي كان بشكل مباشر ثم الاستمرار بالتعديل والتحديث فيه حتى يصل الى الصورة المناسبة والمقبولة.

يمكن استخدام مخطط نموذج العمل لتقييم أي مهمة تقريبا ويشمل ذلك مشاريع الأعمال والمشاريع الريادية والمقررات الإلكترونية والخدمات الحكومية والتجارة الإلكترونية وحتى لمهام الشخصية العادية. يمكنك الأن وفي خلال ساعة من الزمن أن تطور نموذجا لفكرة العمل أو المشروع الذي تنوي القيام به وتناقشه مع فريق العمل لديك أو حتى مع أصدقائك أو عائلتك أو المهتمين بالأمر فتعمل على تعديله وتنقيحه وتطويره حتى يصل الى درجة كافية من الوضوح تمكنك من الحكم على تلك الفكرة بشكل مبدئي وتقرر الاستمرار بها من عدمه.

كما ويعتبر تطوير مخطط العمل أفضل وسيلة للتعلم حيث يمكن استخدامه بفعالية من قبل الطلاب ورواد الأعمال ومدراء المشاريع والموظفين والمعلمين ومن يدخل حديثا عالم الأعمال للدخول في مهام ليس لهم خبرة أو معرفة بها من قبل.  لأنك تبدأ ببنائه وفق ما يتوفر لك من معلومات ثم تعمد الى الحصول على معرفة وخبرة جديدة من المصادر البشرية وغير البشرية من حولك لتطور عليه حتى يصل الى الدرجة التي ترضى عنها، فأنت تتعلم هنا وتكتسب معرفة ومهارة وخبرة. فأي تعليم أفضل من ذلك؟؟

business_model_canvas_arabic-768x512

مخطط نموذج العمل

الوحدات البنائية لمخطط نموذج العمل

يتكون مخطط نموذج العمل من تسعة وحدات بنائية يتوجب معرفتها حتى يكتمل نموذج العمل. قد تبدأ تلك المعرفة بمجرد تخمينات لكنها ينبغي أن تتحول في النهاية الى حقائق قدر الامكان عبر الاستمرار في البحث والتواصل مع أصحاب العلاقة والخبراء والعملاء. والوحدات التسعة هي:

  • القيمة المقدمة Value Proposition: هنا يتم تحديد تلك القيمة التي يوفرها المنتج أو الخدمة والتي سيخرج بها للعميل أو المستفيد المستهدف ويتميز بها عن الأخرين. يجب أن يكون للعمل المزمع القيام به قيمة حقيقية للمستفيدين تحقق منفعة أو تقلل جهدا أو تحل مشكلة أو تلبي حاجة، وكلما كانت هذه القيمة جديدة ومبتكرة كلما كانت مقبولة أكثر عند العميل المستهدف. قد يكون للمنتج أكثر من قيمة مقدمة فنحن ننظر الى المنتج على أنه حزمة متكاملة من المنافع المختلفة تشمل جميع مراحل الحصول على المنتج أو الخدمة واستخدامه. هنا لا يتم التركيز على الصفات والمزايا التي يتميز بها المنتج أو الخدمة بل على المنفعة التي يوفرها والتي قد تكمن في التقنية المستخدمة أو أسلوب التسويق أو طريقة العمل.
  • شرائح العملاء المستهدفين Customer Segments: ينبغي هنا تحديد لمن سيتم توفير الخدمة أو المنتج التي سينتجها العمل المزمع القيام به فلا يمكن على الإطلاق توفير كل شيء لكل الناس. يجب تحديد عميل مستهدف محدد لكل قيمة مقدمة من المنتج أو الخدمة بحيث تكون هذه القيمة ذات أهمية بالنسبة له وبالسعر الذي يناسبه حتى يقبل عليه، فلا داعي لمنتج لا عملاء له، قد تكمن هذه الأهمية في أنها تحل له مشكلة معينة أو تساعده في تنفيذ مهام حياتية محددة أو تقلل خطر أو تكلفة عمل يقوم به أو تحقق له شيئا من السعادة والمتعة. قد يكون العملاء المستهدفين شركات تعمل في مجال ما أو فئة معينة من المجتمع أو جهات حكومية أو خاصة ذات طبيعة معينة. ينبغي هنا تحديد صفات العميل بشكل دقيق قدر الإمكان قد يكون هذا العميل هو المستفيد من الخدمة أو من يقوم بشرائها أو المواطن أو الطالب أو العامل أو الطفل أو كبار السن أو قد يشمل كل الناس.
  • قنوات التوزيع Channels: هنا يتم تحديد كيف سيتم توفير القيمة المقدمة من المنتج أو الخدمة للعميل المستهدف. هل سيتم ذلك عبر منصة إلكترونية أو تطبيق هاتفي أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر التواصل الشخصي أم من خلال رجال بيع أو محل أو مطعم أو عبر طرف ثالث. يفضل هنا ان يتم تحديد وسيلة واحدة فقط لإيصال المنتج خصوصا في بداية المشروع ليكون التركيز عليها، وتعتبر المواقع والبوابات الإلكترونية هي الأفضل اليوم.
  • علاقات العملاء Customer Relationships: لينجح أي مشروع يجب تحديد الوسائل والأدوات التي سيتم من خلالها بناء العلاقة مع العملاء المستهدفين لتشمل جذبهم والحفاظ عليهم وتنميتهم. وهنا نتحدث عن وسائل التواصل والتسويق والبيع بشكل خاص فلا يوجد أي مشروع لا يحتاج الى تسويق للقيمة التي يقدمها حتى لو كان مشروعا غير هادف للربح أو عملا صغيرا لا يملك ميزانية، فوسائل التسويق والبيع المجانية أو قليلة التكلفة منتشرة اليوم عبر شبكة الإنترنت.
  • النشاطات الرئيسية Key Activities: هنا يتم تحديد تلك النشاطات والإجراءات الواجب القيام بها وانجازها لتوفير القيمة المقدمة من المنتج أو الخدمة للعميل المستهدف. وتتنوع تلك النشاطات بين تلك الأعمال الانتاجية كالتصنيع أو التصميم أو التطوير أو التسويق وتلك المهام الابداعية كالكتابة والتحرير والتعليم. لابد أن يتم حصر تلك النشاطات بشكل عملي من واقع مجال العمل الذي يتبع له المشروع لأنها الأساس الذي يتم الاعتماد عليه في توفير القيمة المستهدفة بالشكل المطلوب وبالجودة التي يتوقعها العميل. قد يكمن سر المشروع بكيفية إنجازه وبتسلسل الإجراءات لتنفيذه واتمامه فهو المعرفة الكامنة خلف العمل.
  • الموارد الرئيسية Key Resources: هنا يتم تحديد تلك الموارد والأصول التي يحتاجها العمل لإنجاز النشاطات المطلوبة لتحقيق القيمة المقدمة للعميل. إن اغفال أي مورد يحتاجه المشروع سيربك المشروع فيما بعد وبالتالي فمعرفة تلك الموارد من البداية سيساعد على التخطيط الجيد للحصول عليها في الوقت المناسب. قد تتنوع تلك الموارد بين الموارد البشرية والمالية والتقنية والمادية والمعرفية وكل ما يحتاجه العمل ليتم بالشكل المطلوب.
  • الشركاء Partner Network: هنا يتم تحديد من سيساعد في انجاز العمل حيث لا يمكن أن يتم أي عمل دون الاستعانة بشركاء يساعدون على إنجازه ففعل كل شيء امر مستحيل. قد يوفر هؤلاء الشركاء موارد بشرية أو معدات أو برامج أو يشارك في الإنتاج أو حتى يقدم المشورة. وجود شركاء سيقلل خطر تنفيذ المشروع وتعقيداته ويحسن أدائه لأن التركيز هنا سيكون على جوهر المشروع والهدف الرئيسي الذي أنشئ من أحله.
  • تدفق الإيرادات Revenue Streams: لابد لكل عمل مهما كانت طبيعته أن يحقق إيرادا يغطي تكلفته حتى يستمر ويتأتى ذلك من تلك القيمة المالية التي يستطيع العميل أن يدفعها مقابل تلك القيمة التي يحصل عليها. وهنا ينبغي تحديد طبيعة ذلك الايراد الذي سيتحقق عن تلك القيمة المقدمة من المنتج او الخدمة للعميل المستهدف. قد تكون هذه القيمة ثابته أو متغيرة، مستمرة ودورية أو لمرة واحدة، عاجلة أو أجلة. إن عدم معرفة طبيعة الإيرادات التي ستنتج عن المشروع من بدايته سيضع العمل في خطر الوقف وعدم الاستمرار.
  • هيكل التكلفة Cost Structure: هنا يتم تحديد التكاليف المتوقعة لتنفيذ العمل والتي يجب أن تتضمن تكلفة الموارد المستخدمة والنشاطات التي يتم القيام بها والشراكات التي يتم عقدها مع الأخرين وتكاليف التسويق والبيع والتواصل مع العملاء المستهدفين. تتنوع تلك التكاليف ما بين التكاليف الثابتة الرأسمالية والتكاليف المتغيرة المرتبطة بالإنتاج. يجب التعامل مع أي مشروع على أنه مشروع ربح وخسارة ومراقبة التكلفة المتوقعة له ومقارنتها بالإيرادات التي سيحققها المشروع حتى لا يقف المشروع عن العمل بعد فترة من بدئه.

يمكنك أن تبدأ ببناء مخطط نموذج العمل الخاص بك الأن وعبر الإنترنت من هنا

احكم على فكرتك بسرعة وكفاءة ودون تعقيد

لابد قبل القيام بأي مشروع أو عمل تجاري أو ريادي أن يتم تحديد نموذج العمل الذي يحكم طبيعة الخدمة التي يقدمها هذا العمل ولمن يقدمها وكيف سيتم تقديمها فالكثير من الأعمال والمشاريع تفشل لأنها بدأت بشكل عشوائي ودون إطار واضح. لابد لأي مشروع مهما كان صغيرا أن يكون له نموذج عمل واضح حتى على المستوى الفردي. إذا كنت بحاجة لمساعدتك في وضع نموذج العمل لفكرتك فيمكنك طلب الاستشارة أو التواصل معنا أو ترك تعقيبك هنا. كما يمكنك الاستفادة من خدمة فكرتي لبناء نموذج العمل الخاص بك.

إستشاري ومتخصص في المعلوماتية وإدارة المعرفة وتطوير المحتوى بخبرة تزيد عن 24 عاما. حاصل على درجة الدكتوراه والماجستير في نظم المعلومات ووهو مدير مشاريع معتمد من معهد إدارة المشاريع PMP وممارس معتمدا لأتمتة الأعمال ومحترف معتمد في إدارة المعلومات CIP من هيئة إدارة المعلومات في الولايات المتحدة الأمريكية AIIM ومؤلف كتاب “سر النجاح في بناء وتأسيس المواقع الإلكترونية” الصادر عام 2012 عن دار العبيكان للنشر في المملكة العربية السعودية.