إبدأ وعلم – الدرس الثامن عشر : مرحلة التقويم

يتم في هذه المرحلة تقييم العملية التعليمية من خلال مخرجاتها وهم المتعلمون. حيث يتم تحديد حجم المعرفة التي حصل عليها المتعلمون نتيجة تعلمهم في المقرر الإلكتروني ومنحه الشهادة التي تثبت ذلك. سيكون هذا هو الأساس للتطوير في المقرر في المرة القادمة كما أنه سيكون مهما للمتعلم ليعرف ما حصله من معرفة. ينبغي عدم التركيز في التقييم على أن المتعلم قد حضر محاضرة ما أو لقاءا مع معلم، بل ينبغي أن يركز التقييم على التغيير الذي أحدثه المقرر الإلكتروني في المتعلم.

إبدأ وعلم – الدرس السابع عشر : إنهاء العملية التعليمية

تأتي هذه الخطوة بعد انتهاء كافة النشاطات التعليمية المتعلقة بكل الدروس المكونة للمقرر الإلكتروني وقبل اختتام المقرر الدراسي بشكل رسمي. حيث يعمد المتعلمون هنا إلى التركيز على الامتحان النهائي والمهمة الرئيسية للمقرر الإلكتروني.

إبدأ وعلم – الدرس السادس عشر: الانخراط في التعلم

هنا تبدأ عملية التعلم بشكلها الفعي وكما هو مصصم لها من قبل حيث تجري النشاطات التعليمية لكل درس واسبوعا بعد أسبوع بدءا من الأسبوع الثاني وحتى الأسبوع قبل الأخير. يتم التعلم وفقا للتصميم الذي تم وضعه مسبقا لكن مع وجود مرونة في التغيير في هذا التصميم أثناء التنفيذ إذا دعت الحاجة لذلك.

إبدأ وعلم – الدرس الخامس عشر: بدء العملية التعليمية

يتم هنا تكوين المجتمع التعليمي للمقرر الإلكتروني من خلال العمل على التعريف بالمقرر الدراسي وإتاحة الفرصة للتعارف بين المتعلمين. ينبغي أن يتم هذا في الأسبوع الأول والثاني كحد أقصى من العملية التعليمية والذي ينبغي أن يركز على إطلاق المقرر الإلكتروني وليس على الخوض المباشر في التعلم. حيث قد يكون هناك صعوبة في الخوض في تفاصيل المادة العلمية والنشاطات التعليمية للمقرر من الأسبوع الأول باعتبار أن المتعلم بحاجة لفترة حتى يتعود ويألف المقرر الإلكتروني الذي انتسب له والمتعلمين الذين يرافقونه.

التعلم عبر التعليم والعمل والتواصل

لقد اعتدنا على مر العقود الماضية النظر الي عملية التعلم على أنها محصورة في المدارس والجامعات والغرف الصفية وقاعات المحاضرات. وقطعنا جزما بأن المعرفة لا يمكن أن تكون الا عبر دفات الكتب الدراسية وعبر المعلم فقط. وتناسينا كل من أبدع وغير حياتنا وكان خارج اطار التعليم التقليدي تماما وتجاهلنا بأن اقرأ المزيد…

إبدأ وعلم – الدرس الرابع عشر: الاستعداد لبدء المقرر الإلكتروني

تتم في مرحلة التنفيذ العملية التعليمية بشكل فعلي حيث يلتقي المعلمون والمتعلمون مع المقرر الإلكتروني وتبدأ عملية التعلم وفقا للتصميم الذي تم وضعه والموقع التعليمي الذي تم بنائه. ينبغي ألا تبدأ مرحلة التنقيد الا بعد الانتهاء من مرحلتي التصميم والبناء، حتى لا يتعرض المقرر الإلكتروني لخطر التوقف أو الفشل في حال حدث تأخير ما في التطوير أثناء التنفيذ.

إبدأ وعلم – الدرس الثالث عشر: مرحلة تطوير المقرر الإلكتروني

بهد أن إنتهينا من مرحلتي التحليل والتصميم نأتي الى المرحلة الثالثة من مراحل تطوير وبناء المقررات الإلكترونية على شبكة الإنترنت والتي يتم فيها تطوير المقرر وجعله جاهزا للتنفيذ. يتم في هذه المرحلة بناء وتجهيز الموقع التعليمي للمقرر الإلكتروني وبشكل فعلي وكامل متضمنا كافة الدروس والصفحات الإلكترونية المكونة له، حيث سيكون الموقع التعليمي هو المنتج النهائي الناتج عن هذه المرحلة. يعمد إلى تنفيذ هذه المرحلة فريق الدعم ذاته وقد يتم الاستعانة بالتقنيين والمصممين عند الحاجة لذلك وفقا للمنصة الإلكترونية التي تم اختيارها.

المدرسة الافتراضية كطريق نحو نظام تعليمي جديد

قد يكون التعلم الإلكتروني هو الأمل – وربما الوحيد- لتطوير وتنمية التعليم في المنطقة العربية والذي يعاني من ضعف شديد رغم الميزانيات الضخمة التي يتم صرفها عليه سنويا. سيوفر التعلم الإلكتروني فرصة لتقديم تعليم ذو جودة عالية لعدد كبير من المتعلمين فيما لو تم استخدام التقنيات الحديثة المتوفرة بالشكل السليم اقرأ المزيد…

علموا أولادكم صنع المستقبل

لو تتبعنا سير المبدعين في العشرين أو الثلاثين سنة الأخيرة لوجدنا أن أغلبهم عملوا بشكل أو بأخر في مجال تقنية المعلومات سواء في أجهزة الحاسب أو برامجه أو الشبكات الحاسوبية أو غيرها. لقد قادهم تخصصهم هذا الى تغيير الكثير من مناحي حياتنا حتى لو كان ذلك بعيدا عن التقنية بشكل اقرأ المزيد…

إبدأ وعلم – الدرس الحادي عشر: بناء المهمة الرئيسية للمقرر

بعد أن قمنا بتحديد خطة كل درس من دروس المقرر الإلكتروني نأتي الى المهمة الأصعب وهي أن نحدد كيف سيقوم المتعلم بممارسة ما يتعلمه بشكل عملي وحقيقي أثناء تعلمه. فالممارسة العملية جزء أساسي من أي مقرر إلكتروني باعتبار وجود وقت مناسب للطالب ليبدع أكثر منالمتوفر في التعليم التقليدي.