لو تتبعنا سير المبدعين في العشرين أو الثلاثين سنة الأخيرة لوجدنا أن أغلبهم عملوا بشكل أو بأخر في مجال تقنية المعلومات سواء في أجهزة الحاسب أو برامجه أو الشبكات الحاسوبية أو غيرها. لقد قادهم تخصصهم هذا الى تغيير الكثير من مناحي حياتنا حتى لو كان ذلك بعيدا عن التقنية بشكل مباشر. إن الكثير من المنتجات التي نراها اليوم جاءت على أيدي مثل هؤلاء بدءا بالإنترنت وانتهاءا بالهواتف الذكية. هذا يجعلنا على يقين بوجود علاقة بين تقنيات الحاسب من جهة والإبداع من جهة أخرى مما قد يجبرنا على أن نأخذ ذلك بالاعتبار عند تعليم وتربية أولادنا. لذلك كانت مبادرة ساعة برمجة التي تنظم سنويا لتحاول أن تفعل شيئا.

إن تقنيات المعلومات خصوصا برمجة الكمبيوتر تعود العقل على التفكير بشكل منطقي أكثر وتطلق في ذات الوقت العنان للمخيلة لإبداع اشياء جديدة ومبتكرة. إن قدرة المبرمج على تخيل أمر ما وكتابة برنامج لتحقيقه ثم التحكم بهذا البرنامج والتعديل في نتائجه كما يشاء تمنحه الخيال والحافز الذي يدفعه لإبداع اشياء جديدة حتى لو كان ذلك في حياته اليومية خارج إطار البرمجة. كما أن المشاركة التي قد تحدث مع أخرين أثناء كتابة البرامج تدعم حب العمل والتعاون والتحدي لديه وتجعل من التعليم متعة بعيدا عن الروتين. والتلقين. اضافة الى أن البرمجة علم متكامل يجمع بين اللغة والحساب والعلوم في منهاج واحد مما يعطي الفرصة لأن يربط الطالب ما يتعلمه من علم مجرد بالمدرسة بواقع حقيقي فتدعم عملية التعلم لديه في كل المجالات.

تأكد تماما بأن ابنك سيكون رياديا ومبتكرا ومبدعا في عمله أيا كان تخصصه إن تعلم في صغره برمجة الكمبيوتر

هذا ما دفع الكثير لتدشين مشاريع تعنى بتعليم البرمجة للأطفال بل وللكبار أيضا فمثل تلك التقنيات لا تعلمها المدارس بالشكل المطلوب مما يعني عدم حصول الطلاب على فرص متساوية ليغيروا العالم في المستقبل كما فعل غيرهم. أشهر تلك المشاريع منصة code.org والتي يقوم عليها متطوعون يهدف جمع كافة المصادر المتعلقة بتعليم البرمجة في مكان واحد والدعوة لأن تصبح البرمجة مادة دراسية في جميع المدارس في كل أنحاء العالم. . وأيضا مدرسة البرمجة Code School والتي تقدم مقررات إلكترونية مبتدئة ومتقدمة في البرمجة بلغات الكمبيوتر المطلوبة اليوم كـ HTML, CSS, JavaScript, Ruby, وغيرها بتكلفة سنوية منخفضة.

وقد بدأت مثل هذه  المشاريع بالظهور في عالمنا العربي لتحاول جاهدة التأسيس لتعليم الابداع عبر التفكير المنطقي الحاسوبي للأجيال القادمة منها مثلا  برنامج ,هللو ورلد كيدز بالأردن http://helloworldkids.org/ ومركز Threads n في السعودية http://threads-n.com/ وما زلنا بحاجة للمزيد فهذا المحال مازال مفتوحا لمن يستطيع تقديم جهوده فيه.

وتعلم البرمجة أمر سهل نسبيا وهو كتعلم أي لغة أخرى فهناك لغات برمجة لجميع الأعمار. فيمكن للصغار أن يبدؤا بتعلم البرمجة عبر لغات رسومية مخصصة للأطفال كـ Scratch مثلا م يمكنهم اللجوء بعد ذلك الى لغات برمجة حقيقية كـ Python, JavaScript, Ruby حسب توجه الطفل ورغبته. كما تتوفر عشرات التطبيقات على الأجهزة المتنقلة والتي تعلم الأطفال البرمجة أهمها   Tynker, Alice, Hopscotch, Snowball وغيرها الكثير على منصات أبل وجوجل ومايكروسوفت.

ساعة برمجة

ساعة برمجة هي فعالية تجري في جميع أنحاء العالم لتشجيع الجميع على كتابة برنامج حاسوبي خلال ساعة سعيا لإعطاء الفرصة للجميع لتعلم هذا الفن. هي فرصة للتعرف على ماهية البرمجة وكيف يمكن لها أن تساعد في تنمية العقل وتحسين عملية التعلم. تعتبر ساعة برمجة أكثر فعالية منظمة حول العالم يشارك فيها الأللاف من الناس ومن جميع الأعمار.

هذه دعوة لأولياء الأمور والمدرسين والمدارس لكي يشاركو بقية هذا العالم في هذه الفعالية التي تجري في الاسبوع الأول من ديسمبر من كل عام. يمكن استخدام موقع code.org أو موقع اكاديمية خان لتنظيم هذه الفعالية أو يمكن أن يتم تنظيمها بأي شكل كان. المهم أن لا نحرم أولادنا من فرصة التعرف على كيفية صنع المستقبل فسطر من البرمجة قد يغير هذا العالم. من حق كل طالب عربي أيا كان مستواه أن يتعلم البرمجة وساعة برمجة فرصة للبداية.

فن البرمجة للفتيان والفتيات

عملية تعلم البرمجة هي عملية تعليمية متكاملة تجمع بين المنطق والحساب واللغة في قالب مشوق مشجع على التعلم حيث سيخرج المتعلم وهو قادر على التفكير بشكل افضل وأكثر منطقية و سيتعلم حل المشكلات من خلال اتقان مهاالبرمجة الاساسية وسيكون قادرا على بناء برنامج أو لعبة الكترونية بنفسه.

البرمجة فن وعلم يجمع كل العلوم. هي السبيل لبناء وتنمية عقول أولادنا رجال المستقبل والطريق لتعليم متكامل يجمع بين الرياضيات واللغة والعلوم في مكان واحد. انه العلم الذي يفتح افاقا واسعة لمستقبل مختلف لأولادنا فيجعلهم قادرين على المشاركة في بناء العالم وليس التفرج عليه فقط.

وأخيرا…البرمجة مهارة لابد منها

إن أهم عنصر من عناصر التحول الرقمي والعيش في العالم الرقمي المزدحم بالمعلومات والإبتكارات والابداع هو أن نمكن أولادنا من أن يكونوا جزءا من هذا العالم. إن من حق أولادنا أن يتعلمو برمجة الكمبيوتر فتكون لهم فرصة في ان يبدعوا كما أبدع غيرهم. فقد يستطيعوا تغيير المستقبل. لتكن ساعة البرمجة بداية حقيقية ولنحاول دعم كل مبادرة تهدف الى تعليم البرمجة لأولادنا.

اشترك في نشرة تَعلُم الرقمية
العالم الرقمي يتغير باستمرار ونحن بحاجة لأن نكون على اطلاع دائم فاشترك معنا ليصلك كل ما يمكن أن يساعدك في رحلتك نحو التحول الرقمي سواء في العمل أو التعليم أو التواصل.

د/عماد سرحان

إستشاري ومتخصص في المعلوماتية وإدارة المعرفة وتطوير المحتوى بخبرة تزيد عن 24 عاما. حاصل على درجة الدكتوراه والماجستير في نظم المعلومات ووهو مدير مشاريع معتمد من معهد إدارة المشاريع PMP وممارس معتمدا لأتمتة الأعمال ومحترف معتمد في إدارة المعلومات CIP من هيئة إدارة المعلومات في الولايات المتحدة الأمريكية AIIM ومؤلف كتاب “سر النجاح في بناء وتأسيس المواقع الإلكترونية” الصادر عام 2012 عن دار العبيكان للنشر في المملكة العربية السعودية.

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *