لم يعد الحصول على شهادة معتمدة أمر مهم الا في ذهن البعض لكن الأغلب اليوم يهتم بما تحصل عليه من مهارات نتيجة ما تتلقاه من علم وهذا يعتمد عليك أنت بالدرجة الأولى وليس على من يوفر تلك المقررات الإلكترونية. فإن أقنعت من حولك بانك فعلا قد حصلت على مهارات جديدة فسيكون هذا كافيا لتحصل على وظيفة أو ترقية في أغلب الأحيان.

وهذا لا يعني أن تقبل على أي مقرر إلكتروني وحسب، بل عليك أن تكون حريصا ودقيقا في اختيارك فتنتبه الى الأمور التالية:

  • أن تختار تلك المقررات التي تناسبك وتناسب شغفك وتشعر معها بالحماس والرغبة بالتعلم وأن يكون لديك هدف واضح لما ستحصل عليه من أي دورة تدريبية إلكترونية تتقدم لها وما ستفعله بما ستتعلمه.
  • أن تختار المعهد أو الموقع الذي لديه سمعة جيدة فلا تلتحق بمقررات إلكترونية من مواقع أو مراكز مجهولة قبل أن تتأكد مما تقدمه وحاول أن تختبر ذلك من خلال أي مقررات مجانية يوفرها المعهد الذي تعتزم الالتحاق بدورة لديه.
  • تعرف على المعلم أو المدرس الذي سيقوم بإعداد وتنفيذ المقرر الإلكتروني الذي تعتزم الالتحاق به وتأكد بأنه لديه خبرة في المجال الذي سيقوم بالتدريس فيه وليس فقط شهادات أكاديمية لأن الخبرة هي ما تحتاج الحصول عليه بالدرجة الأولى من أي مقرر إلكتروني.
  • تأكد من أن المقرر الإلكتروني الذي ستلتحق به لا يغطي الأساسيات فقط بل يغوص في عمق الموضوع لأن اغلب المقررات الإلكترونية الموجودة اليوم تهتم بأساسيات متوفرة بغزارة على شبكة الإنترنت. ولكي تعلم ذلك أبحث عن موضوع المقرر الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت وقارن بين النتائج التي ستحصل عليها وما سيوفره المقرر الإلكتروني فإن تشابهت بنسبة كبيرة فهذا يعني أن المقرر لا قيمة له في غالب الأحيان.
  • تأكد من أن المقرر الإلكتروني الذي تريد يحوي نشاطات وممارسة وحوار وهذا سيكون واضحا في وصف المقرر على صفحته على الإنترنت. حاول أن لا تلتحق بمقررات دراسية توفر المعلومات فقط لأنها في الغالب لن تعطي نتيجة وأهتم بمن سيوفر لك نشاطات حقيقية وحوار مع الطلاب والمعلمين كجزء أساسي من المقرر الإلكتروني.

لقد أصبحت المقررات الإلكترونية والتعليم الإلكتروني وسيلة للنصب والاحتيال على الناس ووجود شهادة معتمدة لا يقلل من ذلك لذلك عليك أن تنتبه عند اختيارك لأي مقرر إلكتروني خصوصا عندما يتطلب ذلك منك دفع مبالغ كبيرة.

 

هل لديك إجابة على هذا السؤال؟

إعلان