إبدأ وعلم – الدرس الثامن عشر : مرحلة التقويم

يتم في هذه المرحلة تقييم العملية التعليمية من خلال مخرجاتها وهم المتعلمون. حيث يتم تحديد حجم المعرفة التي حصل عليها المتعلمون نتيجة تعلمهم في المقرر الإلكتروني ومنحه الشهادة التي تثبت ذلك. سيكون هذا هو الأساس للتطوير في المقرر في المرة القادمة كما أنه سيكون مهما للمتعلم ليعرف ما حصله من معرفة. ينبغي عدم التركيز في التقييم على أن المتعلم قد حضر محاضرة ما أو لقاءا مع معلم، بل ينبغي أن يركز التقييم على التغيير الذي أحدثه المقرر الإلكتروني في المتعلم.

إبدأ وعلم – الدرس السابع عشر : إنهاء العملية التعليمية

تأتي هذه الخطوة بعد انتهاء كافة النشاطات التعليمية المتعلقة بكل الدروس المكونة للمقرر الإلكتروني وقبل اختتام المقرر الدراسي بشكل رسمي. حيث يعمد المتعلمون هنا إلى التركيز على الامتحان النهائي والمهمة الرئيسية للمقرر الإلكتروني.

إبدأ وعلم – الدرس الرابع عشر: الاستعداد لبدء المقرر الإلكتروني

تتم في مرحلة التنفيذ العملية التعليمية بشكل فعلي حيث يلتقي المعلمون والمتعلمون مع المقرر الإلكتروني وتبدأ عملية التعلم وفقا للتصميم الذي تم وضعه والموقع التعليمي الذي تم بنائه. ينبغي ألا تبدأ مرحلة التنقيد الا بعد الانتهاء من مرحلتي التصميم والبناء، حتى لا يتعرض المقرر الإلكتروني لخطر التوقف أو الفشل في حال حدث تأخير ما في التطوير أثناء التنفيذ.

إبدأ وعلم – الدرس الثالث عشر: مرحلة تطوير المقرر الإلكتروني

بهد أن إنتهينا من مرحلتي التحليل والتصميم نأتي الى المرحلة الثالثة من مراحل تطوير وبناء المقررات الإلكترونية على شبكة الإنترنت والتي يتم فيها تطوير المقرر وجعله جاهزا للتنفيذ. يتم في هذه المرحلة بناء وتجهيز الموقع التعليمي للمقرر الإلكتروني وبشكل فعلي وكامل متضمنا كافة الدروس والصفحات الإلكترونية المكونة له، حيث سيكون الموقع التعليمي هو المنتج النهائي الناتج عن هذه المرحلة. يعمد إلى تنفيذ هذه المرحلة فريق الدعم ذاته وقد يتم الاستعانة بالتقنيين والمصممين عند الحاجة لذلك وفقا للمنصة الإلكترونية التي تم اختيارها.

إبدأ وعلم – الدرس الثاني عشر: بناء نموذج مصغر من الموقع التعليمي

بعد أن قمنا ببناء تركيبة المقرر الإلكتروني وتصميم كل درس فيه وتطوير المهمة الرئيسية التي سيقوم بها المتعلمون نأتي الى الخطوة الأخيرة والأهم في مرحلة التصميم وهي إظهار هذا كله بشكل عملي ومرئي من خلال نموذج مصغر يعبر عن طبيعة المقرر كما سيكون عند إطلاقه أمام الطلاب. يتم العمل هنا على بناء تجربة المستخدم وكيفية ظهور الموقع التعليمي أمام المتعلمين وكيف سيتفاعل المتعلمون معه.

إبدأ وعلم – الدرس الحادي عشر: بناء المهمة الرئيسية للمقرر

بعد أن قمنا بتحديد خطة كل درس من دروس المقرر الإلكتروني نأتي الى المهمة الأصعب وهي أن نحدد كيف سيقوم المتعلم بممارسة ما يتعلمه بشكل عملي وحقيقي أثناء تعلمه. فالممارسة العملية جزء أساسي من أي مقرر إلكتروني باعتبار وجود وقت مناسب للطالب ليبدع أكثر منالمتوفر في التعليم التقليدي.

إبدأ وعلم – الدرس العاشر: تصميم الدروس المكونة للمقرر الإلكتروني

سيتم في هذه الخطوة تصميم خطة واضحة مختصرة ومرنة لكل درس من دروس المقرر الإلكتروني تعتمد على التركيبة التي تم وضعها في الخطوة السابقة وأيضا على عناصر المعرفة التي تم تحديدها مسبقا. ينبغي هنا اعتبار الدرس وحدة واحدة مستقلة قائمة بذاتها ولكن في ذات الوقت مرتبطة بالمقرر بأكمله ومتكاملة معه وينبغي أيضا أن تكون خطة كل درس مرنة غير جامدة وذلك حتى تستوعب مدخلات المتعلمين أثناء عملية التعلم مما يعني أنه عليك الابتعاد عن التفاصيل الدقيقة والاهتمام بجوهر المعرفة الذي يقدمه كل درس.

إبدأ وعلم – الدرس التاسع: وضع تركيبة المقرر الإلكتروني

بعد أن تعرفنا على العناصر المعرفية التي سيتكون منها المقرر الدراسي نأتي الى تحويل تلك العناصر الى دروس تشكل تركيبة المقرر الدراسي بشكل مفصل بحيث يمثل مجموع تلك الدروس الهيكلية العامة التي تصف المقرر الإلكتروني امام الأخرين وهو قاعدة المعرفة التي يعتمد عليها المقرر.

إبدأ وعلم – الدرس السابع: وضع هيكل الإيرادات والتكاليف للمقرر

بعد أن قمنا بدراسة كافة الأمور المتعلقة بالمقرر الإلكتروني من نواحي المحتوى والهدف والأدوات المستخدمة وفريق العمل تبقى لنا أن ندرس الجانب المالي المتعلق به حيث ينبغي الاهتمام بالأمور المالية المرتبطة بالمقرر الإلكتروني وعدم اغفالها لأنها قد تسبب توقف العمل في حال لم تتوافر الموارد المالية المناسبة لاستمرار المقرر الدراسي، وهذا يتضمن تحديد التكاليف والايرادات المتوقعة من المقرر الإلكتروني تماما كأي عمل تجاري أخر.

إبدأ وعلم – الدرس السادس:تحليل المحتوى المرتبط بالمقرر الإلكتروني

قبل القيام بتصميم وتدشين مقرر إلكتروني فإنه من الأفضل أن نعرف ما توفره لنا الإنترنت وما يمكننا أن نستفيده في ذلك. لذلك يتطلب من فريق الدعم في هذه المرحلة القيام بالبحث عن المحتوى الذي له علاقة بالمقرر الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت. حيث ينبغي تحليل ما هو متوفر من مصادر تساعد في بناء هيكلية المقرر الإلكتروني أو يمكن الاستعانة بها في تنفيذ المقرر، فلا داعي لاختراع العجلة من جديد.